أستون فيلا x ليفربول: البدلاء ينقذون الريدز من شجاعة شباب الفيلانز

وصل ليفربول إلى الدور الرابع من كأس الإتحاد الإنجليزي بعد تحقيق فوز كبير خارج القواعد على أستون فيلا بنتيجة 4-1.

ولعب أصحاب الأرض بفريق قوامه من الفريق الثاني (تحت 23) وفريق الأكاديمية (تحت 18)، وذلك بعد اصابة 10 لاعبين من الفريق الأول بنادي أستون فيلا بـ فيروس كوفيد 19، وهو ما ادى إلى عزل جميع عناصر الفريق الأول وطاقمه الفني، وخوض مباراة الأمس بالفئات السنية الأقل تحت قيادة مدرب الفريق الثاني.

وتقدم ليفربول بالنتيجة عن طريق السنغالي ساديو ماني، لكن اصحاب الأرض اظهروا شجاعتهم وعدلوا النتيجة قبل نهاية الشوط الأول بواسطة لوي باري.

وأقحم المدرب كلوب تياجو ألكانتارا وشيردان شاكيري في الشوط الثاني، ليلعبا دورًا حاسمًا في تعديل الضيوف لأوضاعهم في المباراة وتسجيلهم لـ ثلاث أهداف حسموا بها المباراة.

رجل المباراة:

على الرغم من أن المباراة لُعبت ضد خصم ضعيف فنيًا ومعدوم الخبرة مقارنة بصفوف بطل البريميرليج، لكن تياجو ألكانتارا قدم مردودًا رائعًا في 45 دقيقة لعب مثلت ثالث مبارياته فقط بقميص الفريق بمختلف البطولات منذ عودته من الإصابة بنهاية ديسمبر الماضي.

تياجو لعب 55 تمريرة سليمة، 4 منهم بشكل طويل، راوغ بنجاح بنسبة 100% (4)، وصنع فرصة تهديفية، وكان له دور ثابت في أهداف ليفربول من الثاني للرابع والذين سجلوا خلال 4 دقائق و20 ثانية فقط بين الدقيقة 60 والدقيقة 65 من زمن المباراة.

هل تعلم أن:

– 5 لاعبين من تشكيلة أستون فيلا الأساسية لم يكونوا ولدوا عندما لعب جيمس ميلنر، لاعب وسط ليفربول، مباراته الأولى على الإطلاق في كأس الإتحاد الإنجليزي في يناير 2003.

– شيردان شاكيري صنع هدفين خلال 208 ثانية فقط منذ دخوله أرض الملعب، وهو أول بديل يصنع هدفين أو أكثر لـ ليفربول في مباراة تنافسية بمختلف البطولات منذ جيمس ميلنر (3) ضد سبارتاك موسكو في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا في ديسمبر 2017.

– أستون فيلا يغادر كأس الإتحاد الإنجليزي من أول دور يشارك فيه للموسم السادس على التوالي، اسوأ سلسلة خسائر للنادي في تاريخ المسابقة.

ما الذي تعنيه نتيجة المباراة؟

غادر استون فيلا المسابقة بشكل مشرف بعد الأزمة التي تعرض لها، وستتحول الأنظار الأن لمواجهة يوم الأربعاء ضد توتنهام في الدوري، وأن كانت هناك شكوك حول اقامة هذه المباراة مع تفشي الإصابة بفيروس كوفيد 19 بين عناصر الفريق الأول.

ليفربول بلغ الدور الرابع من مسابقة الكأس، والأن ستتحول أنظار الفريق للمواجهة المرتقبة في الأسبوع القادم ضد مانشستر يونايتد يوم الأحد، وهي المواجهة التي تجمع بين المتصدر وملاحقه في جدول ترتيب البريميرليج.

أبرز الأرقام والإحصائيات:

– هدف أستون فيلا الوحيد جاء عن طريق لوي باري (مولود في يونيو 2003) وهو ثاني لاعب مولود في عام 2003 يسجل هدفًا لفريق من البريميرليج في مختلف البطولات هذا الموسم بعد ليام ديلاب (فبراير 2003) مع مانشستر سيي ضد بورنموث في كأس رابطة المحترفين.

– ليفربول سجلوا 4 أهداف خارج قواعدهم في مباراة بكأس الإتحاد الإنجليزي للمرة الأولى منذ مارس 2006، عندما حققوا الفوز بنتيجة 7-0 على بيرمنجهام سيتي.

– منذ وصوله للكرة الإنجليزية (بداية موسم 2014/2015)، ساديو ماني سجل اجمالي 8 أهداف بمختلف البطولات ضد أستون فيلا، فقط ضد كريستال بالاس (10) سجل أكثر في مسيرته بالكرة الإنجليزية.

-الإعلانات-