مان يونايتد × ليدز: «برونو» يبدع و«ماكتوميناي» يدخل التاريخ في هزيمة قاسية لـ «بيلسا»

حقق مانشستر يونايتد انتصارًا كاسحًا على ملعبه بنتيجة 6-2 على حساب ليدز يونايتد في مباراة ضمن الجولة 14 من البريميرليج.

وارتقى مانشستر يونايتد إلى المركز الثالث في جدول الترتيب بفارق 5 نقاط عن المتصدر الحالي، ليفربول، مع تبقي مباراة مؤجلة للشياطين الحمر من الجولة الأولى.

وسجل مانشستر يونايتد 6 أهداف على ملعبه في مباراة بالبريميرليج للمرة الأولى منذ أغسطس 2011، عندما فاز الفريق 8-2 على أرسنال، ليكون قد تمكن من ذلك بعد 176 مباراة على ملعب أولد ترافورد في البريميرليج منذ الفوز التاريخي على الجانرز.

وأنهى مانشستر يونايتد الشوط الأول متقدمًا بنتيجة 4-1، ليتلقى ليدز يونايتد 4 أهداف خلال شوط أول من مباراة في البريميرليج لأول مرة على الإطلاق، في مباراة الفريق رقم 482 في تاريخ المسابقة.

ودخل لاعب الوسط الإسكتلندي سكوت ماكتوميناي تاريخ البريميرليج بعد أن سجل هدفين في أول ثلاث دقائق من المباراة، ليكون أول لاعب في تاريخ المسابقة يتمكن من ذلك.

وتألق لاعب الوسط البرتغالي برونو فيرنانديز من خلال اشتراكه في تسجيل 3 من أهداف فريقه الـ 6، فسجل الهدفين الثالث والسادس، وصنع الهدف الأول، ليكون قد أشترك في تسجيل 29 هدفًا من أصل 27 مباراة لعبها في البريميرليج منذ انضمامه لصفوف اليونايتد في يناير 2020 (سجل 17 وصنع 12).

وأقحم المدرب أولي جونار سولشاير الجناح الويلزي الشاب دانيل جيمس الذي لم يخيب ظن مدربه النرويجي وسجل أول أهدافه في البريميرليج هذا الموسم (هدف اليونايتد الخامس اليوم) وهدفه الأول في المسابقة بعد 33 مباراة متتالية له في المسابقة، ومنذ تسجيله هدفًا ضد ساوثهامبتون في أغسطس 2019.

وصنع الجناح البرازيلي رافينها هدفي الضيوف، ليكون أول لاعب زائر لملعب أولد ترافورد في البريميرليج يتمكن من صناعة هدفين منذ توني هيبرت ظهير إيفرتون في أبريل 2012 (المباراة وقتها شهدت تسجيل 8 أهداف ايضًا.. انتهت 4-4)

وجاءت هذه الهزيمة لتكون هذه هي أول مرة يتلقى فريق يدربه المدرب مارسيلو بيلسا 6 أهداف في مباراة تنافسية منذ عام 1992، عندما خسر فريق نيولز أولد بويز بنتيجة 6-0 ضد سان لورينزو في كأس ليبرتادوريس (دوري الأبطال في أمريكا الجنوبية).

-الإعلانات-