المجموعة الثامنة بدوري الأبطال: نيمار ينقذ باريس وهاتريك «قهوجي» لا ينقذ إسطنبول

عزز باريس سان جيرمان، وصيف بطل النسخة الماضية من دوري أبطال أوروبا، من حظوظه في التأهل إلى دور ال 16 من المسابقة هذا الموسم، وذلك بعد أن تغلب خارج قواعده على مانشستر يونايتد الإنجليزي بنتيجة 3-1، ليصبح النادي الباريسي بـ حاجة إلى نقطة واحدة فقط في الجولة الأخيرة من المجموعة لبلوغ الدور التالي.

ورفع باريس سان جيرمان من رصيده إلى 9 نقاط متساويًا مع مانشستر يونايتد، مع أفضلية المواجهات المباشرة التي تصب لصالح النادي الباريسي الذي كان خسر في المواجهة الأولى بين الفريقين بنتيجة 2-1.

ولعب البرازيلي نيمار دور البطولة في فوز فريقه الغالي، من خلال تسجيله هدفين من بين أهداف باريس ال 3، ليكون البرازيلي قد اشترك في تسجيل 62 هدفًا من خلال 64 مباراة لعبها في دوري أبطال أوروبا (سجل 38 وصنع 24).

وسجل ماركوس راشفورد هدف مانشستر يونايتد الوحيد، وهو هدفه السادس في المسابقة هذا الموسم، ليصبح أول لاعب من مانشستر يونايتد يسجل 6 أهداف أو أكثر في نسخة من دوري الأبطال، منذ البرتغالي كريتسيانو رونالدو (8) في نسخة موسم 2007/2008.

وسجل ماركوس راشفورد 6 اهداف في 5 مباريات فقط له بدوري الأبطال هذا الموسم، وهو مجموع الأهداف الذي يزيد بهدف عن إجمالي ما سجله في نسختي 2017/2018 و2018/2019 (5 أهداف في 18 مباراة).

وأصبح باريس سان جيرمان هو ثالث نادي في تاريخ المسابقات الأوروبية يحقق الفوز ضد مانشستر يونايتد على ملعب أولد ترافورد في مناسبتين، بعد يوفنتوس الإيطالي وريال مدريد الإسباني.

وتعد هذه هي المواجهة الوحيدة في تاريخ دوري الأبطال التي تشهد دائمًا انتصار الضيوف على أصحاب الأرض (4 مباريات بين الفريقين، انتصارين لليونايتد في باريس، وانتصارين لباريس في أولد ترافورد).

وفي تركيا، عاد آر بي لايبزيج بـ فوز مثير من ملعب إسطنبول باشاك شهير، بنتيجة 4-3، في مباراة شهدت اقصاء النادي التركي رسميًا من المسابقات الأوروبية هذا الموسم مع تجمد رصيده عند 3 نقاط، قبل جولة من نهاية مرحلة المجموعات.

ورفع لايبزيج رصيده إلى 9 نقاط متساويًا مع مانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان، ليصبح النادي الألماني مطالب بتحقيق الفوز في الجولة الأخيرة لضمان التأهل إلى دور ال 16، حتى يتفادى دخول أي تعقيدات حسابية حول التأهل.

وشهدت المباراة تسجيل اللاعب التركي عرفان قهوجي للهاتريك، ليصبح ثالث لاعب في تاريخ الأبطال يسجل هاتريك في مباراة شهدت هزيمة فريقه، بعد رونالدو (ريال مدريد) ضد مانشستر يونايتد في 2003، وجاريث بيل (توتنهام) ضد إنتر ميلان في 2010.

وأصبح «قهوجي» هو رابع تركي في تاريخ دوري الأبطال يسجل الهاتريك، والأول منذ أردا توران مع برشلونة في عام 2016.

-الإعلانات-