أرسنال × ولفرهامبتون: بداية تاريخية وكارثية

سقط أرسنال على ملعبه للمباراة الثالثة على التوالي في البريميرليج بعد أن خسر بنتيجة 2-1 ضد ولفرهامبتون في مباراة ضمن الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأفتتح الجناح البرتغالي بيدرو نيتو التهديف في المباراة لمصلحة الضيوف مسجلًا هدفه الثاني على التوالي (بعد الجولة الماضية ضد ساوثهامبتون) وهدفه الثالث في الدوري هذا الموسم، معادلًا نفس سجله التهديفي في الدوري خلال الموسم الماضي بأكمله (3 في 29 مباراة).

وعدل أرسنال سريعًا النتيجة بعد 3 دقائق من الهدف الإفتتاحي في المباراة، وذلك عن طريق المدافع البرازيلي جابرييل الذي سجل من عرضية زميله ومواطنه، ويليان.

وأعاد دانييل بودينس الذئاب للمقدمة قبل نهاية الشوط الأول، لتستمر هذه النتيجة حتى نهاية المباراة، ومعها يحقق وولفرهامبتون فوزه الخامس بالدوري هذا الموسم ليعزز من رصيده في جدول الترتيب إلى 17 جولة محققًا أفضل بداية للنادي في موسم خلال تاريخ البريميرليج عند هذه المرحلة من الموسم (في موسمهم رقم 7 بالمسابقة)

وعلى النقيض، تلقى أرسنال خسارته الخامس في الدوري ليتجمد رصيد الفريق عند 13 نقطة، محققًا أسوأ بداية له في موسم عند هذه المرحلة، وعلى مدار 29 موسم في تاريخ البريميرليج.

وحقق وولفرهامبتون أول فوز على الإطلاق على أرسنال في ملعب الإمارات، والفوز الأول في معقل الجانرز بمباراة في الدوري للمرة الأولى منذ 41 عامًا، وبالتحديد منذ عام 1979.

وأظهرت الإحصائيات أن فريق المدرب البرتغالي نونو سانتو، قد حقق الفوز خلال عام 2020 في 7 مباريات خارج القواعد في البريميرليج، وهو عدد انتصارات خارج القواعد لم يحقق أكثر منه في المسابقة سوى فريق مانشستر يونايتد (9).

وخسر أرسنال 3 مباريات متتالية خارج قواعده للمرة الثانية فقط في تاريخ البريميرليج، وهي المرة الأولى منذ الفترة بين ديسمبر 2019.

-الإعلانات-