ساوثهامبتون × مانشستر يونايتد: عودة رائعة معتادة للشياطين ضد القديسين.

واصل مانشستر يونايتد سلسلة نتائجه الجيدة في الدوري، وحقق فوزه الثالث على التوالي في البريميرليج بعد تغلبه خارج قواعده على ساوثهامبتون بنتيجة 3-2 في مباراة ضمن مباريات الجولة العاشرة للمسابقة.
وانتهى الشوط الأول بنتيجة 2-0 لصالح أصحاب الأرض بفضل تألق كبير من لاعب الوسط الإنجليزي جيمس وارد براوس الذي صنع الهدف الأول من ضربة ثابتة، ثم سجل الهدف الثاني من ضربة حرة مباشرة، ليكون قد سجل وصنع في نفس المباراة من الضربات الثابتة للمرة الثالثة في مسيرته، والثانية في الدوري هذا الموسم (بعد مباراة أستون فيلا).

وأصبح وارد براوس هو ثاني أفضل لاعب إنجليزي يسجل الأهداف من الركلات الحرة المباشرة في عهد البريميرليج، بعد أن عزز رصيده من ذلك إلى 9 أهداف، مناصفة مع فرانك لامبارد وجيمي ريدناب (9 لكل لاعب)، وخلف دافيد بيكهام (18 هدفًا).

وأقحم المدرب أولي جونار سولشاير المهاجم الأوروجوياني، إيدنسون كافاني، مع بداية الشوط الثاني، ليلعب المهاجم المخضرم دور البديل السوبر مع لعبه دور البطولة في عودة الضيوف في المباراة.
وسجل البرتغالي برونو فيرنانديز الهدف الأول للشياطين الحمر مع بداية الشوط الثاني، وهو هدف جاء من صناعة كافاني الذي سجل بعد ذلك الهدفين الثاني والثالث، ليقود فريقه لانتصار غالي، وتحقيق رابع انتصار على التوالي خارج القواعد منذ بداية الموسم، مع تأخر اليونايتد في النتيجة خلال هذه المباريات الأربع.
وفاز مانشستر يونايتد بـ 8 مباريات متتالية خارج القواعد في البريميرليج، محققين أفضل سلسلة انتصارات لهم خارج القواعد في تاريخ مشاركاتهم بالدرجة الممتازة بـ مختلف مسمياتها.

وعاد مانشستر يونايتد من تأخره في النتيجة ليحقق الفوز على ساوثهامبتون في عاشر مباراة بهذه الطريقة في البريميرليج، ليكون فريق القديسين هو أكثر فريق يخسر تقدمه ضد الشياطين الحمر وتنتهي المباراة بفوز اليونايتد في عهد البريميرليج مناصفة مع فريق نيوكاسل (10 أيضًا).

وأصبح إدينسون كافاني هو ثاني لاعب في عهد البريميرليج يشارك في تسجيل 3 أهداف أو أكثر في مباراة في البريميرليج شارك فيها كبديل مع مانشستر يونايتد (هدفان + تمريرة حاسمة)، بعد أن سجل مدربه الحالي أولي جونار سولشاير أربعة أهداف في مرمى نوتنجهام فورست في فبراير 1999.

ويعد كافاني (33 عامًا و289 يومًا) هو ثاني أكبر لاعب سنًا يسجل كبديل في موسم بالبريميرليج في أكثر من مباراة (ضد إيفرتون وضد ساوثهامبتون)، بعد المهاجم السابق كيفن فيليبس (36 عامًا و197 يومًا) في عام 2010.

-الإعلانات-