‏«كلاكيت تاني مرة».. موسيماني يُكرر سيناريو «التجربة الدنماركية»‏ ضد الزمالك

قبل أيام قليلة من انطلاق بطولة أمم أوروبا نسخة 1992 اندلعت أزمة سياسية عنيفة في دولة يوغوسلافيا مما أدى إلى دخولها في حروب وبالتالي انسحاب منتخبها القومي من خوض منافسات المسابقة الأوروبية التي احتضنتها السويد، ليتم إبلاغ المنتخب الدنماركي بالمشاركة بدلاً من نظيره اليوغوسلافي، حيث قام المدير الفني للدنماركيين بجمع لاعبيه من على الشواطىء خلال فترة الراحة الصيفية من أجل الاستعداد بشكل سريع للمشاركة في اليورو، إلا أن المفاجأة المدوية تحققت وتُوج أحفاد الفايكينج أبطالاً للقارة وجاءوا من بعيد لتحقيق اللقب.

موسيماني، المدير الفني لفريق الكرة بالنادي الأهلي، والذي قاد الفريق للظفر بلقب دوري أبطال أفريقيا عقب 7 أعوام من الغياب، سار من جديد على التجربة الدنماركية، مدوناً حكاية جديدة من مسلسل «عناق بعد الإقصاء والفراق».

أول لقب لدوري أبطال أفريقيا تُوج به موسيماني كان مع صن دوانز في نسخة 2016 على حساب الزمالك في الدور النهائي للمسابقة، حيث ودع الفريق الجنوب أفريقي تلك النسخة من ثمن النهائي على يد فيتا كلوب، إلا أن مسئولي الفريق الكونغولي قد ارتكبوا خطأ إداري فادح بإشارك لاعب موقوف، ليعلن «كاف» إقصاء فيتا ودخول صن داونز بدلاً منه، ليحقق المفاجأة ويتُوج بلقبه الأول على طريقة المنتخب الدنماركي.

ويتكرر السيناريو من جديد مع موسيماني وعلى حساب الزمالك أيضاً خلال ولايته الحالية في الأهلي، فبعدما اُقصي فريق صن داونز من ربع النهائي على يد الأهلي في النسخة الأخيرة من دوري الأبطال وفقدان موسيماني حلم التتويج القاري للمرة الثانية، منح مجلس إدارة الأهلي له قبلة الحياة وأعلن تعيينه لخلافة فايلر في مهمة فنية داخل قلعة الجزيرة قبل أيام قليلة من نصف نهائي النسخة أمام الوداد البيضاوي المغربي، لتُحيا الأمال من جديد لدى ابن جنوب أفريقيا، وبالفعل يُدون فصلاً جديداً من حكاية عناق للاميرة السمراء بعد الفراق وتبخر الآمال، فيقود المارد الأحمر للفوز ذهاباً إياباً على الوداد المغربي، ثم يحقق النجمة التاسعة للأهلي في نهائي القرن على حساب الزمالك.

موسيماني بات ثالث مدرب في تاريخ دوري الأبطال يحقق اللقب مع فريقين مختلفين بعد محمود الجوهري وأوسكار فيلوني، كذلك أصبح المدير الفني العاشر الذي ينال لقباً أفريقياً مع الأهلي بعد قائمة عريضة تضم كل من مانويل جوزيه وآلان هاريس وجاريدو ومحمود الجوهري وحسام البدري ومحمد يوسف وأنور سلامة ومحمود السايس وطه إسماعيل.

-الإعلانات-