أرقام توتنهام × مان سيتي: بداية كارثية لجوارديولا.. وسلسلة غير مسبوقة لمورينيو

حافظ توتنهام على انطلاقته القوية للموسم في البريميرليج، وحقق الفوز على مانشستر سيتي بنتيجة 2-0 في قمة مباريات الجولة التاسعة من البريميرليج، ليعتلي توتنهام صدارة الترتيب برصيد 20 نقطة.

وضمن توتنهام إنهاء اليوم على قمة ترتيب البريميرليج للمرة الأولى منذ أغسطس 2014، في حين أنها المرة الأولى التي ينهي فيها اليوم متصدرًا عند هذه المرحلة أو أبعد من بداية الموسم منذ يناير 1985 (بعد 23 مباراة).

وبدأ السبيرز المباراة بقوة، وسجلوا عن طريق الجناح الكوري سون هيونج مين، وبعد 5 دقائق فقط من البداية، ليكون الجناح الكوري قد سجل خمسة أهداف في آخر خمس مباريات له ضد مان سيتي في جميع المسابقات، بعد أن سجل هدفًا واحدًا فقط في أول ستة مباريات له ضد السيتي مع السبيرز.

وأوضحت الاحصائيات أن مهاجم ليستر سيتي، جيمي فاردي فقط (9 أهداف) هو من سجل أهدافًا ضد مانشستر سيتي تحت قيادة بيب جوارديولا أكثر من جناح توتنهام (سون سجل 6).

وفي الشوط الثاني، سجل البديل الأرجنتيني جيوفاني لو سيلسيو الهدف الثاني لتوتنهام بعد 35 ثانية فقط من دخوله كبديل، ليعزز من تقدم أصحاب الأرض في المباراة مُسجلًا هدفه الأول في الدوري هذا الموسم.

وصنع هاري كين هدف توتنهام الثاني، وهدفه التاسع في الدوري (بعد 9 مباريات فقط)، ليكون المهاجم الإنجليزي قد صنع في أول 9 جولات هذا الموسم أكثر من إجمالي ما صنعه خلال أخر 3 مواسم في البريميرليج (8).

وجاءت الهزيمة ليتجمد رصيد مانشستر سيتي عند 12 نقطة بعد 8 مباريات فقط من بداية الموسم (لديهم مباراة مؤجلة من الجولة الأولى)، ليكون هذا هو أسوأ سجل نقاط للفريق عند هذه المرحلة من الموسم منذ موسم 2008/2009 (10).

ولم تتوقف البداية المخيبة للسيتي عند هذا الحد، فلم يسجل الفريق سوى 10 أهداف بعد أول 8 مباريات من الموسم، وهو العدد الذي يقل بـ 3 أضعاف تقريبًا عما سجله الفريق في الموسم الماضي بعد أول 8 جولات (27 هدفًا).

ونجح جوزيه مورينيو للمرة الأولى على الإطلاق من التفوق على بيب جوارديولا في مباراتين متتاليتين جمعت بين أسطورتي التدريب في عالم كرة القدم، مع ارتفاق رصيد البرتغالي إلى 7 انتصارات مقابل 10 انتصارات للمدرب الإسباني، و7 تعادلات بين المدربين على مدار 24 مواجهة جمعت بينهما خلال مسيرتهما الحافلة.

-الإعلانات-