دوري الأبطال المجموعة (5): رقم مميز لتشيلسي لامبارد.. ومخيب للفرنسيين

أعتلى تشيلسي صدارة المجموعة الخامسة بمرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا موسم 2020/2021، وذلك بعد تحقيقه فوزًا كبيرًا خارج قواعده بنتيجة 4-0 على فريق كراسنودار الروسي، في ثاني جولات المجموعة.

ورفع البلوز رصيد نقاطهم إلى 4، في حين تلقى الفريق الروسي خسارته الأولى بالمجموعة مع لعبه لأول مرة في ملعبه في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال، ليتجمد رصيده عند نقطة واحدة فقط.

وسجل الجناح الإنجليزي الشاب كالوم هودسون أودوي الهدف الأول للبلوز، ليصبح ثاني لاعب بعمر أقل من 20 عامًا يسجل مع تشيلسي في دوري الأبطال، والأول منذ رييس جيمس ضد أياكس أمستردام في الموسم الماضي.

وافتتح المهاجم الألماني تيمو فيرنر سجله التهديفي مع تشيلسي في دوري الأبطال، مسجلًا أول أهدافه في المسابقة مع البلوز، مع تسجيله جميع أهدافه في دوري الأبطال (8) خارج قواعد فرقه (7 مع آر بي لايبزيج و1 مع تشيلسي).

وشهدت المباراة إهدار تشيلسي لركلة جزاء بواسطة لاعب الوسط الإيطالي جورجينهو الذي أهدر ركلة الجزاء الثانية من أخر 4 ركلات نفذها مع تشيلسي، ليكون هذا هو ضعف عدد ركلات الجزاء التي أهدرها مقارنة بما أهدره في أول 22 ركلة جزاء نفذها خلال مسيرته مع الأندية على مستوى الفرق الأولى (أهدر 1 فقط).

وحافظ تشيلسي على نظافة شباكه للمباراة الثالثة على التوالي في مختلف البطولات في سلسلة لم يعرفها الفريق مع المدرب فرانك لامبارد، وتتكرر للمرة الأولى منذ أبريل 2019.

وفي المواجهة الأخرى، حقق إشبيلية فوزه الأول بدوري الأبطال هذا الموسم بعد تغلبه على ستاد رين الفرنسي بنتيجة 1-0 بفضل هدف من المهاجم الهولندي لوك دي يونج.

وحافظ إشبيلية على نتائجه المميزة في ملعبه، حيث لم يخسر الفريق الأندلسي في ملعبه في أخر 13 مباراة لعبها في المسابقات الأوروبية (فاز في 11 وتعادل 2) منذ الخسارة ضد بايرن ميونخ في أبريل 2018 (دور الـ 8 لدوري الأبطال).

ولم يسدد فريق ستاد رين أمس سوى تسديدتين ضد إشبيلية، وهي أقل حصيلة تسديدات في مباراة بدوري الأبطال هذا الموسم مناصفة مع مارسيليا ضد مانشستر سيتي، في سجل مخيب للأندية الفرنسية بالمسابقة هذا الموسم.‏

-الإعلانات-