دوري الأبطال المجموعة (2): الكبار يواصلون السقوط

واصل شاختار دونيتسك الأوكراني انطلاقته المميزة في هذا الموسم من دوري الأبطال، بعد أن حافظ على سجله دون هزائم بعد ثاني جولة في المجموعة الثانية من مرحلة المجموعات في المسابقة.

وتعادل بطل أوكرانيا على ملعبه بدون أهداف ضد إنتر ميلان الإيطالي، ليواصل الفريق صدارته للمجموعة برصيد 4 نقاط، وبفارق نقطتين عن أقرب ملاحقيه، في حين يفشل إنتر ميلان للجولة الثانية على التوالي من تحقيق الفوز، ليصبح رجال المدرب أنطونيو كونتي على حافة الخطر مع مواجهتين في الجولتين القادمتين ضد ريال مدريد.

وتعادل إنتر سلبيًا في مباراة في دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ مباراته الأولى في المجموعات ضد برشلونة في موسم 2009/2010 (إياب نصف النهائي)، عندما حقق اللقب في نهاية الموسم.

وفي ألمانيا، نجا ريال مدريد من خسارة محققة ضد مضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ، عندما كان متبقي أقل من 4 دقائق على نهاية المباراة والنتيجة تشير إلى تقدم أصحاب الأرض بهدفين دون مقابل عن طريق المهاجم الفرنسي ماركوس تورام الذي أصبح ثاني لاعب فرنسي على الإطلاق يسجل هدفين على الأقل في مباراة ضد ريال مدريد في الكأس الأوروبية / دوري أبطال أوروبا، بعد لودوفيك جولي مع موناكو في أبريل 2004، لكن هدفين في الوقت القاتل عن طريق كريم بنزيما وكاسميرو أنقذا الضيوف من تلقي الخسارة الرابعة على التوالي في دوري الأبطال في سجل كارثي غير مسبوق لأكثر الفرق نجاحًا في تاريخ المسابقة (بعد الخسارة في أخر مباراتين خلال النسخة الماضية ضد مانشستر سيتي والخسارة في الجولة الافتتاحية من المجموعة هذا الموسم ضد شاختار).

ونجح كريم بنزيما في التسجيل للموسم السادس عشر على التوالي في دوري الأبطال ليعادل رقم ميسي وراين جيجز (سجلوا في 16 نسخة متتالية من المسابقة)، وأصبح المهاجم الفرنسي هو رابع لاعب يسجل ضد 30 فريقًا مختلفًا في تاريخ دوري الأبطال، بعد ليونيل ميسي (36)، كريستيانو رونالدو وراؤول جونزاليس (33 فريق).

ونجا ريال مدريد من الخسارة في مباراة بدوري الأبطال بعد تأخره في النتيجة بفارق هدفين للمرة الثامنة في المسابقة، وهو سجل يفوق بالضعف أي فريق آخر نجا من هذا الموقف في تاريخ المسابقة.

-الإعلانات-