بشرى سارة للأهلي.. ماذا يحقق الوداد إياباًُ بعد الخسارة ذهاباً ‏على ملعبه؟

يستضيف فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي نظيره الوداد البيضاوي المغربي، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا بنسختها الجارية 2019-2020، مساء غدٍ الجمعة، حيث حسم المارد الأحمر لقاء الذهاب لمصلحته خارج الديار بهدفين دون رد.

وعلى مدار تاريخ الوداد البيضاوي المغربي في أفريقيا تعرض الفريق للهزيمة ذهاباً على ملعبه في الأدوار الاقصائية لمسابقات الأندية في 3 مرات سابقة، قبل أن يخسر ذهاب دور إقصائي قاري جديد على أرضه أمام الأهلي السبت الماضي.

ويرصد التقرير التالي ما يحققه الوداد في الإياب خارج حدود ميدانه بعد الخسارة ذهاباً وسط أنصاره في مرحلة إقصائية لبطولات الأندية الأفريقية.

في ذهاب دور الـ 16 لدوري الأبطال نسخة 1994 يخسر الوداد بين أنصاره بهدف نظيف على يد سوكارا الجابوني، وفي الاياب يكرر الوداد الخسارة ويتفوق بطل الجابون بهدفين نظيفين.

ويعاود الوداد سيناريو الخسارة إياباً بعد التعثر في الذهاب على ملعبه، وذلك في مواجهة شبيبة القبائل الجزائري بربع نهائي كأس الاتحاد الأفريقي 2001، حيث خسر الوداد بالمغرب ذهاباً بهدف نظيف، وسقط من جديد في الاياب بالنتيجة ذاتها في الجزائر.

الإسماعيلي كان على موعد مع إلحاق الوداد الهزيمة في ملعب الاسماعيلية بعد التفوق عليه ذهاباً في المغرب، وذلك بمنافسات دور الـ 16 الاضافي للكونفدرالية 2007، ففاز الدراويش بهدف في المغرب بالذهاب وبثنائية نظيفة في مباراة العودة بمصر.

 

-الإعلانات-