المجموعة الثالثة لدوري الأبطال: عقدة إنجليزية مستمرة لبورتو.. و«كوكا» البديل السوبر

قلب مانشستر سيتي تأخره 1-0 أمام بورتو البرتغالي إلى فوز بنتيجة 3-1 على ملعبه في أولى مبارياته بالمجموعة الثالثة في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وتلقى مانشستر سيتي هدف مباغت عن طريق الجناح الكولومبي لويس دياز الذي أصبح ثالث لاعب كولومبي يسجل في مباراته الأولى بدوري أبطال أوروبا، بعد فاوستينو أسبريلا مع نيوكاسل في 1997 وجون لوكومي مع جينك البلجيكي في 2019.

ورد مانشستر سيتي عن طريق ركلة جزاء سجلها الأرجنتيني سيرخيو أجويرو الذي سجل هدفه الأول في مختلف البطولات منذ شهر مارس في العام الحالي، لينهي أطول فترة انتظار تهديفية له خلال مسيرته على مستوى الأندية والمنتخبات. (231 يومًا دون تسجيل أهداف).

وتقدم مانشستر سيتي في النتيجة خلال الشوط الثاني عن طريق الألماني إيلكاي جوندوجان الذي سجل هدف من ضربة ثابتة، قبل أن يعزز البديل الإسباني فيران توريس تقدم أصحاب الأرض في النتيجة بهدف ثالث.

واشترك فيران توريس في تسجيل 4 أهداف خلال آخر 3 مباريات له مع مانشستر سيتي في مختلف البطولات (سجل 2 وصنع 2)، في حين صنع البديل فيل فودين الهدف الثالث ليكون قد اشترك في تسجيل 6 أهداف خلال آخر 7 مباريات لعبها مع الفريق في دوري الأبطال (سجل 3 وصنع 3) على الرغم من كونه بديل في أكثر من نصف هذا العدد من المباريات (4).

وفشل بورتو مجددًا في تحقيق نتيجة إيجابية خارج قواعده ضد منافس إنجليزي في دوري الأبطال، وخسر ضد الخصم الإنجليزي السادس المختلف (بعد أرسنال، تشيلسي، مانشستر يونايتد، ليستر سيتي وليفربول) بدون أن يعرف نتيجة الفوز في الأراضي الإنجليزية بالمسابقة الأوروبية الأكبر.

وفي اليونان، سقط مارسيليا خارج قواعده ضد أولمبياكوس بهدف نظيف، ليحافظ على الإنطلاقة الفرنسية الكارثية مع فشل جميع ممثلي الكرة الفرنسية في تحقيق الفوز خلال الجولة الأولى من مرحلة المجموعات بدوري الأبطال هذا الموسم (خسارة باريس سان جيرمان وتعادل ستاد رين).

وسجل المهاجم المصري أحمد حسن «كوكا» هدف المباراة الوحيد الذي جاء في الدقيقة 91 من زمن المباراة، ليحرز هدفًا قاتلًا منح فريقه اليوناني الفوز الأول بدوري الأبطال في أول مباراة هذا الموسم.

ولعب «كوكا» دور البديل السوبر في قيادة النادي اليوناني للفوز الغالي، حيث شارك اللاعب كبديل قبل نهاية المباراة بـ 6 دقائق فقط.

-الإعلانات-