«لعنة الفراعنة تصيب الوداد».. أبرز ما قالته الصحف المغربية عن فوز الأهلي

انتهت مباراة ذهاب نصف نهائي أبطال أفريقيا بين الوداد المغربي وضيفه الأهلي المصري بسقوط مدوي لأصحاب الأرض، وخسارته بهدفين دون رد أمام الفريق الأحمر، في مباراة قوية ومثيرة، لكنها لم تسر على الإطلاق بالشكل الذي خطط له لاعبو الوداد، بفضل التفوق التكتيكي والمعنوي للأهلي.

ووضع فريق القلعة الحمراء قدمًا في نهائي دوري أبطال أفريقيا، بعد فوزه بثنائية على الوداد البيضاوي، فيما ستقام مباراة الإياب يوم الجمعة المقبل باستاد القاهرة الدولي.

و أحرز مجدي قفشة هدف الأهلي الأول في الدقيقة الرابعة من المباراة، وأحرز على معلول الهدف الثاني في الدقيقة الـ 62.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتلقى فيها الوداد الهزيمة أمام الأهلي، فقد خسر أمامه في 27 يوليو 2017 بهدف نظيف من توقيع رامي ربيعة، وخرج بعدها الوداد من نصف الدوري بعد هزيمته أمام الزمالك المصري.
وتحدثت الصحف والمواقع المغربية عن أداء الفريق أمس أثناء المباراة، ونشر موقع صحيفة «La Matin»، تقريرًا عن المباراة يحمل عنوان «الوداد يتلقى هزيمة مفاجئة أمام الأهلي».

وجاء في نص التقرير أن المباراة التي أقيمت على استاد محمد الخامس بالمغرب، بدأت بداية سيئة للوداد المغربي نتيجة خطأ يحيى جبران، والذي سمح لمجدي قفشة بإحراز هدف في الدقيقة الرابعة، قبل أن يضاعف الزوار النتيجة في الدقيقة الـ62 عن طريق على معلول، مستغلين إضاعة بديع أوك لركلة جزاء كانت تعادل الكفة للوداد قبل نهاية الشوط الأول.

وأبرزت الصحيفة ضعف أداء الوداد وكذلك الجانب البدني للاعبين، مشيرة إلى أنه بهذه النتيجة قد يحتاج الفريق إلى معجزة لكسب مباراة الإياب.

ونشرت صحيفة المنتخب المغربية تقريرًا بعنوان «لعنة الفراعنة تصيب الوداد»، أبرزت فيه جهود الأهلي قائلة: «أظهر الفريق المصري تفوقًا واضحًا وكأنه يلعب بميدانه، فقد كان الأفضل في كل شيء دفاعًا وهجومًا وبناءً وتنظيمًا ومعنويًا، ولم يعد أمام الوداد سوى أن يراهن على مباراة الإياب في القاهرة يوم الجمعة 23 أكتوبر المقبل، وأن يلعب بشعار»الكل للكل«في مهمة يبدو أنها مستحيلة بكل المقاييس.

وعن تحليل أداء الوداد ذكرت:«الوداد عانى من ثلاثة عوامل كانت قاتلة جدًا بالنسبة إليه، الأول هو النقص الذي عانى منه الفريق بسبب الغيابات، والثاني معاناته مع النقص الكبير في اللياقة البدنية والمعنوية في آن واحد، والعامل الثالث هو خيارات المدرب على مستوى خط الهجوم لإبقائه على كازادي في كرسي الاحتياط».

كما نشر موقع «Hibapress» تقريرًا تحت عنوان :«الأهلي يخرج بفوز مطمئن من ملعب الوداد المغربي»، أبرز خلاله تفوق الفريق المصري على الوداد المغربي من حيث الأداء والنتيجة، إذ بدا المدرب الأرجنتيني ميجيل جاموندي، الذي جلس لأول مرة على مقاعد بدلاء الوداد، بدون حلول، في ظل اختياراته غير الموفقة، وسيطرة الفريق المصري على مجريات المواجهة.

-الإعلانات-