دوري الأمم الأوروبية: صراع المجموعة الثاثة ينحصر بين الديوك وبرازيل أوروبا

حافظ المنتخب البرتغالي على صدارة المجموعة الثالثة بالتصنيف الأول لدوري الأمم الأوروبية بعد الفوز على المنتخب السويدي بنتيجة 3-0.

وعلى الرغم من غياب كريستيانو رونالدو (المُصاب بفيروس كورونا)، تألقت عناصر أصحاب الأرض ونجح جناح ليفربول، ديوجو جوتا، في لعب دور البطولة بالمباراة من خلال تسجيله هدفين وصناعته لهدف، ليشترك في جميع أهداف المنتخب البرتغالي بالمباراة.

واستمرت عقدة المنتخب البرتغالي لنظيره السويدي الذي لم يعرف طعم الفوز على برازيل أوروبا سوى في مناسبة واحدة فقط من بين أخر 12 مواجهة بين البلدين على المستوى الرسمي أو الودي (6 هزائم و5 تعادلات).

وفي المواجهة الثانية، حافظ الديك الفرنسي على انطلاقته القوية لهذه النسخة من دوري الأمم الأوروبية، بعد أن حقق الفوز خارج قواعده ضد المنتخب الكرواتي بنتيجة 2-1، في مباراة جمعت بين طرفي نهائي مونديال روسيا 2018.

وافتتح مهاجم برشلونة، أنطوان جريزمان، التهديف في المباراة مسجلًا هدف رقم 21 بقميص منتخب بلاده في المواجهات الرسمية، ليرتقي إلى المركز الثالث كأكثر لاعب فرنسي تسجيلًا في المباريات الرسمية مناصفة مع جاست فونتين.

وعدل أصحاب الأرض النتيجة في الشوط الثاني عن طريق لاعب الوسط نيكولا فلاسيتش، قبل أن يعيد كيليان مبابي الضيوف للمقدمة مجددًا مسجلًا هدف الفوز لمنتخب بلاده بالمباراة.

وأصبح كيليان مبابي (21 عامًا و299 يومًا) هو أصغر لاعب أوروبي يصل إلى 16 هدفًا مع المنتخب الأول منذ 14 عامًا، وبالتحديد منذ أن حقق المهاجم الألماني لوكاس بودولسكي هذا السجل بعمر أصغر من المهاجم الفرنسي (21 عامًا و90 يومًا).

وفشل منتخب كرواتيا في الخروج بنتيجة الفوز ضد المنتخب الفرنسي للمواجهة الثامنة على التوالي، ليدخل ضمن قائمة المنتخبات الأكثر فشلًا في التفوق على المنتخب الفرنسي على الإطلاق رفق أيرلندا الشمالية، قبرص وفنلندا (8 لكل منتخب) وأيسلندا (15).

وشهدت المباراة مشاركة الحارس الفرنسي هوجو لوريس في مباراته رقم 118 بقميص المنتخب الفرنسي معززًا من موقعه كثالث أكثر لاعب مشاركة في تاريخ منتخب بلاده خلف ليليان تورام (142) وتييري هنري (123)، لكنه أصبح أكثر لاعب فرنسي يشارك في المواجهات الرسمية لمنتخب بلاده برصيد 72 مباراة، متجاوزًا رقم تورام (71).

وبهذه النتائج يكون صراع التأهل من هذه المجموعة قد حُسم رسميًا وانحصر بين منتخبي البرتغال وفرنسا اللذين يحتلان قمة الترتيب برصيد 10 نقاط لكل منهما (مع أفضلية فارق الأهداف للبرتغال)، لتكون مواجهة الجولة القادمة بين المنتخبين حاسمة لمسألة المتصدر والوصيف في المجموعة.

-الإعلانات-