تصفيات أمريكا الجنوبية: لاوتارو يحطم عقدة ميسي.. ونيمار يتخطى الظاهرة

اختتمت صباح اليوم، مباريات الجولة الثانية من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر.

وشهدت الجولة لعب 5 مباريات، أولها كان في بوليفيا حيث نجح المنتخب الأرجنتيني في تحقيق فوزًا صعبًا خارج قواعده ضد أصحاب الأرض بنتيجة 2-1، لينهي واحدة من أسوأ السلاسل للمنتخب خارج القواعد بالفوز في معقل المنتخب البوليفي للمرة الأولى في التصفيات منذ مارس 2005.

وتقدم أصحاب الأرض بعد 24 دقيقة فقط من البداية عن طريق المهاجم المخضرم مارسيلو مارتينيز الذي أصبح أكثر لاعب يسجل أهدافًا ضد منتخب الأرجنتين في تاريخ تصفيات كأس العالم (سجل خامس أهدافه بالأمس ضد المنتخب الأرجنتيني).

وعدل لاوتارو مارتينيز النتيجة للضيوف في نهاية الشوط الأول ليصبح أول لاعب- غير ميسي- يسجل للمنتخب الأرجنتيني في التصفيات منذ هدف أنخيل دي ماريا ضد كولومبيا في نوفمبر 2016.

وسجل خواكين كوريا هدف الفوز للضيوف قبل 11 دقيقة من النهاية، وهو الهدف الذي صنعه لاوتارو مارتينيز ليصبح مهاجم إنتر ميلان هو أول لاعب أرجنتيني- غير ميسي- يسجل ويصنع في نفس المباراة بتصفيات أمريكا الجنوبية منذ رودريجو بالاسيو ضد بيرو في 11 أكتوبر 2013.

وفي المباراة الثانية، حقق منتخب الإكوادور فوزًا كبيرًا على منتخب الأوروجواي بنتيجة 4-2، في مباراة شهدت حدثًا تاريخيًا عندما سجل مويزيس كايسيدو (18 سنة و347 يومًا) الهدف الافتتاحي في المباراة ليصبح لاعب الوسط الشاب هو أصغر لاعب يسجل هدف مع منتخب الإكوادورفي تصفيات كأس العالم، محطماً رقماً أنتونيو فالنسيا (19 سنة و235 يومًا) عندما سجل ضد منتخب الباراجواي في 2005.

وحقق منتخب الإكوادور انتصاره الثالث على التوالي ضد منتخب الأورجواي في مباراة تجمعهما في معقل الأول، وهو نفس عدد الانتصارات التي حققها في المباريات الـ14 السابقة بين البلدين على ملعبه (فاز 3، تعادل 4 وخسر 7).

وفي مباراة درامية، نجح منتخب بارجواي في تحقيق الفوز خارج قواعده ضد منتخب فنزويلا بهدف نظيف في مباراة شهدت إلغاء تقنية الفيديو «VAR» لهدف التقدم من جانب أصحاب الأرض، ثم إضاعة منتخب فنزيلا لركلة جزاء في الدقيقة 94 كانت كفيلة بالحفاظ لأصحاب الأرض على نقطة على الأقل من المباراة التي ضاعت من بين أيديهم لصالح الضيوف.

وانتزع المنتخب البرازيلي فوزًا صعبًا خارج قواعده ضد منتخب البيرو الذي تقدم في النتيجة مرتين (1-0 و2-1) قبل أن ينجح الضيوف في قلب التأخر إلى فوز بنتيجة 4-2، ليحافظوا على انطلاقتهم المثالية بالفوز في أول مباراتين (المنتخب الأرجنتيني هو من حقق ذلك أيضًا في التصفيات الحالية).

وسجل منتخب بيرو هدفين في شباك المنتخب البرازيلي للمرة الأولى على الإطلاق في تصفيات كأس العالم، لكن براعة نيمار هي ما قادت بلاده لتفادي الفخ البيروفي مع تسجيل أغلى لاعب في العالم ثلاثة أهداف «هاتريك» ليعزز من سجله التهديفي بقميص منتخب بلاده إلى 64 هدفًا متجاوزًا «الظاهرة» رونالدو (62) ليصبح الهداف التاريخي الثاني للبرازيل.

وأصبح نيمار هو أول لاعب من جانب فريق زائر في تاريخ تصفيات كأس العالم يسجل هاتريك في ملعب منتخب بيرو.

وجاء ختام الجولة في الأراضي التشيلية حيث انتزع المخضرم راداميل فالكاو هدف التعادل للمنتخب الكولومبي في الدقيقة 91، ليتعادل فريقه بنتيجة 2-2 ضد منتخب تشيلي.

وسيطرت نتيجة التعادل للمباراة الرابع على التوالي بين المنتخبين في تصفيات كأس العالم لتكون ثاني مواجهة على الإطلاق بين منتخبين تنتهي بالتعادل في 4 مرات متتالية بعد مواجهات منتخبي أوروجواي وفنزويلا خلال الفترة بين 2005 و2012 من التصفيات.

-الإعلانات-