ليفربول يحافظ على إنطلاقته المثالية وسجل الجانرز السلبي خارج القواعد مستمر

واصل ليفربول انطلاقته المثالية في الدوري هذا الموسم مع تحقيقه الفوز الثالث في ختام مباريات الجولة الثالثة من البريميرليج، وهو الذي تحقق على حساب أرسنال بنتيجة 3-1، في قمة مباريات الجولة.

وقدم ليفربول عرضًا جيدًا استحق من خلاله الفوز على الفريق الذي تفوق عليهم في أخر مواجهتين بمختلف البطولات (ختام مباريات الدوري في الموسم الماضي ونهائي درع الإتحاد الإنجليزي).

وتقدم الضيوف بهدف في الشوط الأول عن طريق أليكساندر لاكازيت الذي سجل للمباراة الثالثة على التوالي مع أرسنال في الدوري هذا الموسم.

وأصبح لاكازيت هو أول لاعب يسجل الهدف الإفتتاحي لأرسنال في أول 3 مباريات من موسم في البريميرليج، منذ مواطنه أولفييه جيرو في بداية موسم 2013/2014.

ورد ليفربول سريعًا بعد دقيقتين فقط من هدف الضيوف، عن طريق السنغالي ساديو ماني الذي تابع تسديدة محمد صلاح المرتدة من حارس أرسنال، ووضعها في الشباك الخالية ليسجل اللاعب سادس أهدافه في تاسع مباراة له ضد أرسنال مع ليفربول، وليكون سجل ضد أرسنال في جميع المواسم الخمسة التي لعبها في البريميرليج بقميص ليفربول (بداية من موسم 2016/2017 وحتى الموسم الحالي).

ووضع الظهير الأيسر الإسكتلندي، أندرو روبرتسون، فريق ليفربول في المقدمة قبل 11 دقيقة من نهاية الشوط الأول، مشتركًا في التسجيل للمباراة السابعة من بين أخر 8 مباريات لعبها في البريميرليج، بين نهاية الموسم الماضي وبداية الموسم الحالي. (سجل 2 وصنع 5).

وفي الشوط الثاني حاول أرسنال العودة في النتيجة وأهدر أليكساندر لاكازيت فرصتين للتهديف مع إضاعته إنفرادين صريحين مع تألق للحارس البرازيلي أليسون، قبل أن يحسم البديل البرتغالي ديوجو جوتا النتيجة لأصحاب الأرض بتسجيله الهدف الثالث قبل نهاية المباراة بدقيقتين.

وأصبح جوتا هو اللاعب رقم 13 الذي يسجل في مباراته الأولى بقميص ليفربول في الدوري، خلال عهد البريميرليج، وهو الثاني الذي يحقق ذلك ضد أرسنال بعد السنغالي ساديو ماني ضد الجانرز في أغسطس 2016.

وبهذه النتيجة، فشل أرسنال في كسر عقدة نتائجه السلبية خارج القواعد في البريميرليج ضد فرق القمة ال 6، وأستمر لمباراته رقم 28 على التوالي بدون أي فوز، بداية من عام 2015.

-الإعلانات-