لهذا السبب يجب على الأهلي بيع صالح جمعة فورًا

أزمة بعد أخرى يدخل فيها صالح جمعة لاعب النادي الأهلي، وكلما يقترب من العودة للمشاركة في المباريات، يبتعد مجددًا لأسباب أحيانًا معلنة وأحيانًا يحتفظ بها المدير الفني للقلعة الحمراء لنفسه، على مدار قرابة 5 سنوات كاملة، لكن ربما الوقت قد حان لتتخذ إدارة القلعة الحمراء قرارها ببيع اللاعب.

الأزمات المتتالية للاعب مع اتبعاده بشكل شبه تام عن المشاركة مع الأهلي في المباريات ألقوا بظلالهم على قيمة اللاعب السوقية، والتي انهارت بشكل كبير خلال الأعوام الـ 5 الأخيرة، منذ انضمامه إلى المارد الأحمر.

انضم صالح جمعة إلى الأهلي في صيف 2015 قادمًا من إنبي مقابل حوالي 7 مليون جنيه مصري، أو كما رصد موقع «ترانسفيرماركت» المتخصص، 800 ألف يورو، فيما بلغت قيمته السوقية آنذاك مليون ونصف يورو.

تلك القيمة سرعان ما تراجعت بسرعة هائلة ليفقد ثلث قيمته خلال عام ونصف فقط لتصل إلى مليون يورو في يناير 2017، ومع حلول ديسمبر 2018 كان «جمعة» قد فقد 400 ألف يورو جديدة من قيمته لتصل إلى 600 ألف يورو.

ورغم ثبات قيمته على مدار 2019، إلا أنها شهدت تراجع جديد في فبراير 2020، ليفقد 200 ألف يورو أخرى، وتنخفض قيمته إلى 400 ألف يورو، لتتراجع مرة أخرى في خلال شهرين فقط، ربما بسبب جائحة كورونا إلى 375 ألف، ليخسر 25 ألف يورو جديدة.

ومر مرور الوقت وغياب صالح جمعة عن المشاركة مع الأهلي، يستمر النادي الأحمر في خسارة أمواله التي استثمرها في اللاعب، لذا فربما عليه أن يتخذ القرار سريعًا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه إذا أراد استعادة قليل جدًا مما دفعه لشرائه.

-الإعلانات-