رئيس «كاف»: لا يمكنني تسيير كرة القدم الإفريقية دون دعم رؤساء الدول

قال أحمد أحمد ، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ( كاف )، إنه لا يمكنه تسيير شئون كرة القدم في القارة السمراء دون الحصول على مساعدة رؤساء الدول، مشددا على أن ترشحه لعهدة ثانية مرهون بحصول إجماع من حوله.

وأكد أحمد في حوار لإذاعة الجزائر الدولية الخميس، أن أمر ترشحه لعهدة ثانية لا يعده طموحا شخصيا بقدر ما هو عمل فريق وطلب من مختلف مجموعات المصالح التي تدعمه مثلما كان الحال في نهاية 2016 عندما قدم ملف ترشحه لرئاسة ال كاف أسبوعا قبل نهاية آجال الترشح.

وأضاف ” الانتخابات ستقام في 12 مارس المقبل مثلما أعلنته لجنة الحوكمة في ال كاف سابقا. حاليا نعمل على إنهاء مختلف المسابقات رغم ظروف جائحة كورونا. كما أعكف على إعداد حصيلة عملي على رأس ال كاف والنظر فيما حققناه من البرنامج الذي التزمت به. بعدها سأعود إلى مجموعات المصالح التي طلبت مني الترشح في المرة الأولى لتولي قيادة الكرة الافريقية”.

وتابع: “بعدها سأفكر، بالنسبة لي دعم بلادي مهم جدا مثلما هو مهم قرار العائلة، كل هذه العوامل يجب أخذها بالحسبان. أنا فضلت تسيير الكرة الإفريقية مثل العائلة على طريقة الثقافة الإفريقية، وطلبت دائما النصح من رؤساء الدول الإفريقية لأنني اعتقد أنه لا يمكنني تسيير كرة القدم الإفريقية دون مساعدة رؤساء الدول. الأمر في إفريقيا يختلف عن بقية الاتحادات القارية. كرة القدم في إفريقيا تلزم الجميع من أعلى الهرم إلى العائلة، اعتقد أن كرة القدم الإفريقية تحتاج إلى التزام كل الأطراف وإلى النضج وإلى تفكير آخر”.

وأعلن أحمد خلال مؤتمر صحفي عبر تقنية ” فيديو كونفرانس” بعد انتهاء اجتماع اللجنة التنفيذية للهيئة القارية، ترشحه لولاية ثانية لرئاسة ال كاف ، موضحا أنه تلقى عديد طلبات للترشح مجددا لاستكمال ما تحقق في العهدة الأولى.

من جهة أخرى، كشف أحمد أحمد لإذاعة الجزائر الدولية عن إنشاء صندوق دعم بقيمة 400 ألف دولار لدعم الأندية المشاركة في نصف نهائي مسابقتي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفيدرالية.

وأوضح أحمد، أن ال كاف ساهم بمبلغ 200 ألف دولار، مقابل 100 ألف دولار لكل من اتحاد الكرة في مصر والمغرب، مشيرا إلى أن الأندية الستة الملزمة بالسفر ستتحصل على 50 ألف دولار لمساعدتها في التنقل، بينما سيخصص مبلغ بقيمة 100 ألف دولار لتنظيم نهائي دور الأبطال فيما يتعلق بالتكفل بالرسميين والحكام.

ويلعب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا بنظام الذهاب والإياب في شهر أكتوبر، فيما يقام نصف نهائي ونهائي كأس الكونفيدرالية بصيغة البطولة المجمعة في المغرب.

وفي الدور نصف النهائي لدوري أبطال إفريقيا يلعب الرجاء والوداد المغربيين مع الزمالك والأهلي المصريين، فيما يتواجه نهضة بركان وحسنية أغادير من المغرب من جهة، وبيراميدز المصري مع حوريا الغيني من جهة ثانية في نصف نهائي كأس ال كاف .

إلى ذلك، شدد أحمد أحمد ، على أن المنتخبات الإفريقية تحتاج إلى اكتساب خبرة البطولات الدولية الكبيرة للذهاب بعيدا في منافسة بحجم كأس العالم، مبرزا أن منتخب السنغال الذي شارك في مونديال روسيا 2018 بإمكانه أن يحقق نتائج أفضل في مونديال قطر 2022 لو بلغ النهائيات.

كما لفت إلى أن المنتخب الجزائري كان بوسعه تحقيق نتائج أفضل في مونديال البرازيل لو لم يفتقد للخبرة اللازمة.

ودعا أحمد، الإعلاميين الأفارقة لإعادة النظر في طريقة تصويتهم في جائزة الكرة الذهبية، والسير على نهج زملائهم في أوروبا الذين يصوتون دائما للأوروبيين، لمساعدة لاعبي القارة السمراء على التقدم في هذه الجائزة.

-الإعلانات-