نهائي «يوروباليج».. «لوبوتيجي» و«كونتي» يبحثان عن إنجاز شخصي في مواجهة نادرة

يحتضن ملعب راين أنرجي بمدينة كولونيا الألمانية، مساء الغد، المواجهة المرتقبة بين إشبيلية وإنتر ميلان في نهائي مسابقة الدوري الأوروبي لموسم 2019/2020، في أطول نسخ البطولة على الإطلاق.

وستجمع المواجهة بين أنجح فرق المسابقة على الإطلاق (إشبيلية: 5 ألقاب)، ومنافسه الذي يعتبر ثاني أنجح الفرق في تاريخ المسابقة مناصفة مع ليفربول ويوفنتوس، وقد يكون ثاني أنجح الفرق منفردًا في حال تحقيقه اللقب (إنتر حاليًا: 3 ألقاب، مثل ليفربول ويوفنتوس).

- الإعلانات -

ويظهر إنتر ميلان في المباراة النهائية لهذه المسابقة للمرة الأولى منذ تتويجه بنسخة عام 1998 (تغلب على مواطنه، لاتسيو، بنتيجة 3-0)، وهو النقيض تمامًا لفريق إشبيلية الذي صنع مجده في هذه البطولة خلال أخر 15 عامًا من خلال بلوغه النهائي في 5 مناسبات (قبل هذه النسخة) وتحقيقه اللقب في جميع المناسبات الـ 5 بنسبة نجاح 100% بالنهائيات.

- الإعلانات -

وستشكل مباراة الغد الفرصة الأولى للمدربين، جولين لوبيتيجي (إشبيلية) وأنطونيو كونتي (إنتر) لتحقيق أول لقب قاري لهما، على الرغم من تباين مسيرتي المدربين من حيث مسيرتهما المحلية على مستوى الأندية، فتميزت مسيرة المدرب «كونتي» بالعديد من الألقاب (3 ألقاب للدوري الإيطالي ولقب للدوري الإنجليزي بجانب عدة ألقاب للكؤوس المحلية في إيطاليا وإنجلترا)، في حين لم يعرف المدرب «لوبيتيجي» أي تتويج في مسيرته مع الأندية، لتكون مباراة الغد بالنسبة له ليست مجرد الفرصة الأولى للقب قاري، بل الفرصة الأولى لأول لقب مع الأندية عمومًا.

وسيكون نهائي الغد هو أول نهائي إسباني – إيطالي في المسمى الجديد للمسابقة «يوروباليج» (بداية من موسم 2009/2010)، إذ يأتي إنتر ميلان كأول فريق إيطالي يصل لنهائي المسابقة بمسماها الحالي، والإيطالي الأول في نهائي المسابقة بمختلف مسمياتها منذ فريق بارما في موسم 1998/1999. لكن مواجهة الغد بشكل عام ستكون المواجهة رقم (2) بين فرق إسبانيا وإيطالي في تاريخ نهائيات هذه المسابقة (49)، بعد نهائي نسخة موسم 1976/1977 بين يوفنتوس وأتلتيك بيلباو، وانهت وقتها بفوز يوفنتوس باللقب.

-الإعلانات-

اترك تعليقا

قد يعجبك أيضًا