5 مراكز يحتاج الأهلى لتدعيمها فى الميركاتو الصيفي

مع اقتراب موسم الانتقالات الصيفية للموسم الكروى الجديد، يسعى مجلس إدارة النادى الأهلى لتدعيم صفوف فريق الكرة بالنادى فى عدة مراكز وتجديد دماء الفريق وإبرام صفقات جديدة تليق بالقميص الأحمر فى الفترة المقبلة.

ونستعرض من خلال التقرير التالى أبرز المراكز التى يحتاج الأهلى تدعيمها فى الموسم الجديد من أجل المنافسة على الألقاب
محلياً وقارياً.

يعتبر مركز الظهير الأيمن صداعا فى رأس الجهاز الفنى لفريق الكرة بالنادى الأهلى بعد رحيل أحمد فتحى لصفوف بيراميدز بسبب خلاف مالى على قيمة تجديد تعاقده مع النادى الأحمر، حيث لا يزال التفكير فى استعادة خدمات باسم على مطروحاً، فى ظل قناعة تامة بعدم قدرة محمد هانى على القيام وحيداً بهذا الدور طوال الموسم.

كذلك قلب الدفاع، حيث يعانى الأهلى من كثرة إصابات لاعبيه فى هذا المركز، فتكرر سقوط كل من رامى ربيعة وسعد سمير ومحمود متولى وياسر إبراهيم فى فخ الإصابة اللعينة على مدار مشوار الفريق فى الموسم المنصرم، فضلاً عن اضطرار أيمن أشرف للعب كقلب دفاع والتخلى من مركزه الأساسى كظهير أيسر.

وقد يتسبب رحيل صالح جمعة فى رغبة الأهلى فى التعاقد مع صانع ألعاب جديد للقيام بواجبات المركز رقم 10، والذى يتواجد فيه محمد مجدى أفشة وحيداً، وفى ظل عدم قدرة أى لاعب آخر بصفوف الأهلى على القيام بدور صانع الألعاب على أكمل وجه.

ولا يزال موقف استمرار رمضان صبحى مع الأهلى من عدمه غامضاً حتى الآن، حيث يُعول الأهلى على التعاقد مع طاهر محمد طاهر ليكون خير بديل لرمضان حال رحيله فى قيادة مركز الجناح الأيسر للفريق مع النيجيرى جونيور أجايى، حيث يشارك الأخير فى بعض الفترات كماهجم فى عمق الملعب وليس فى الطرف الأيسر، وهو الحال نفسه لمحمود كهربا.

أخيراً يبحث الأهلى عن ضالته فى التعاقد مع مهاجم صريح بمواصفات خاصة، فى ظل تذبذب مستوى مروان محسن على مدار مواسم عديدة، وعدم رغبة الجهاز الفنى بقيادة رينيه فايلر فى استعادة خدمات المغربى وليد أزارو، كثير إهدار الفرص، ليبحث النادى الأحمر عن قناص جديد يقود الخط الأمامى للفريق بجانب السنغالى أليو بادجى.

فى الوقت نفسه يشعر الجهاز الفنى للأهلى بالراحة فى باقى المراكز، وبالأخص مركز لاعب الوسط المدافع، بعد شفاء الثلاثى محمد محمود وكريم وليد «نيدفيد» وحمدى فتحى، مع وجود الثنائى عمرو السولية والمالى أليو ديانج، الدبابة البشرية للقلعة الحمراء، كما لا يفكر الأهلى فى التعاقد مع حارس مرمى رغم رحيل شريف إكرامى عن صفوف الفريق بعد نهاية عقده، حيث يعول النادى على محمد الشناوى وعلى لطفى، بالإضافة إلى الحارس الشاب مصطفى شوبير.

كذلك الاطمئنان على مستقبل الجبهة اليسرى بالحفاظ على خدمات التونسى على معلول مع محمود وحيد، فى ظل الرغبة فى تجديد إعارة اللاعب حسين السيد.

-الإعلانات-