تركي آل الشيخ ينشر رسالته ” قبل الأخيرة ” عن رئاسة الأهلي الشرفية

كشف المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه بالمملكة العربية السعودية والرئيس الشرفى للنادى الأهلى كواليس علاقته بالقلعة الحمراء.
وكتب آل الشيخ عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك،”رسالتي “القبل الأخيرة” في موضوع الرئاسة الشرفية و علاقتي بالنادي الأهلي؛ عندما تقدمت باستقالتي سابقاً عن الرئاسة الشرفية كان حباً في انهاء اي خلافات بعد أن سامحت في كل ما مضي ليبقي حب الاهلي في قلبي كمشجع كما كبر معي منذ صغري”.

وتابع:” لم اتعامل ابداً في امور النادي كوزير لدولة شقيقة و لكن كمحب و مشجع متعصب حريص علي ناديه… فحسيت اني مكاني فعلاً اني ارجع كمشجع وسط الجمهور هيكون أفضل ليا و للنادي علشان اختلاف وجهات النظر و فرق السرعة في اتخاذ القرار كان كبير .. و لكن عندما تم رفضها و طلب مني رئيس النادي الرجوع مرة أخري للرئاسة الشرفية… لم أتردد لحظة كمحب للنادي ان ارجع للعمل علي تحقيق بعض امال و احلام الجماهير العريقة و العريضة اللي انا هفضل منهم، و أؤدي دوري علي أكمل وجه دون اي تدخل في أعمال مجلس الإدارة … و تم الاتفاق علي الملفات الاساسية و المشاريع المستقبلية اللي هنشتغل عليها الفترة القادمة”.

وو اصل: “برضو حصلت نفس المشاكل القديمة … السؤال، ليه طلبتوا اني ارجع تاني كرئيس شرفي بعد ما استقلت بدون اتفاق بين اعضاء مجلس الادارة علي رجوعي؟ لأن ده واضح جداً الأن من البطولات الوهمية التي يمارسها البعض!… الرجوع كان رغبة من البعض و ليس الكل. و حابب أؤكد علي اني لم أطلب الرجوع و لكن طلب مني اني ارجع من قبلكم!! وعندما زرت رئيس النادي كان بسبب مرضه وزيارة مريض قمت بها لن هاذي هيا تربيتي علي العموم، حتي الأن لم يتم قبول استقالتي من النادي و انا حتي الأن لم اسحبها”.

-الإعلانات-