تصرفات «عاشور» تشعل أزمة في الأهلي

تزايدت حدة الخلاف فى أزمة حسام عاشور قائد النادى الأهلى بعد تصريحاته الغاضبة السبت على مواقع التواصل الاجتماعى، وتأكيده على أنه لا يستحق ما يلقاه من إدارة النادى أو الجماهير خاصة أن كل خطوة تمت واتصالاته بالمستشار تركى آل شيخ جاءت بموافقة إدارة النادى.

وقال عاشور، خلال مقطع فيديو: «مجلس الإدارة كلمنى قالى تركى آل الشيخ هيتكفل بالماتش بتاعك وكل حاجة، والكلام كان رسمى وظبط معاه يا عاشور، وتواصلت مع محمد العاصى والمستشار تركى، عشان يتعملى حاجة تليق بيا وبتاريخى والراجل قالى هنعملك كل اللى انت عاوزه».

ووضح اللاعب: «تركى آل شيخ أكد أنه سيتكفل بمهرجان اعتزالى من الألف إلى الياء ولم يقصر معى فى أى شىء.. سواء كان فى مصر أو السعودية أو إسبانيا.. وكل ذلك بالاتفاق مع النادى.. لم أفعل أى شىء من دماغى«.

وأضاف: »المستشار كان سيتكفل بكل حاجة فى المهرجان وكان سيجهز طائرة خاصة لنقل الفريق إلى المكان الذى سيقام به المهرجان.. الراجل عايز يساعد.. أنا مش فاهم فى مصلحة مين اللى بيحصل ده«.

وأكمل: «أعتقد أن أبسط حق من حقوقى إنى أعمل ماتش الاعتزال بتاعى.. بعد كل اللى عملته مع النادى.. آسف على انفعالى ولكن الناس بتشتمنى ومش عارف ليه.. أنا عملت إيه وحش فى النادى الأهلى أو فى أى حد عشان الناس تعمل معايا كده أيا كانت الخلافات.. أنا فين فى كل ده».

ومن جانبه أكد مصدر فى مجلس إدارة النادى الأهلى أن تصريحات اللاعب لم تكشف الحقيقة بشأن الاتفاقات النهائية على مهرجان الاعتزال وأكد أن مجلس الإدارة لم يقصر مع اللاعب، والخطيب وافق شخصيا على مواجهة الميريا الإسبانى قبل أن تتعقد الأزمة نتيجة تداخل الأمور.

من جهة أخرى رفض المغربى وليد أزارو المعار للاتفاق السعودى عرض الأهلى بتمديد عقده موسما إضافيا مقابل تمديد إعارته موسما إضافيا، وطلب اللاعب رحيله بصفة نهائية خاصة فى ظل رفض المدرب السويسرى فايلر عودته للقلعة الحمراء. وتسعى لجنة التخطيط لإقناع اللاعب بتمديد عقده فى ظل قناعتها بقدرات اللاعب وأن عودته حال موافقة فايلر ستكون إضافة وفى حال عدم التوصل لاتفاق مع اللاعب على التمديد سيتم مناقشة العروض التى تلقاها النادى لبيعه من الشباب السعودى وآخر من الدورى القطرى بجانب عروض أوروبية.

-الإعلانات-