13 أزمة تكتب شهادة خروج صالح جمعة من «التتش» بلا رجعة

صالح جمعة ارتبط اسمه بإثارة الأزمات في القلعة الحمراء، ولم تشفع له موهبته في تثبيت أقدامه، واقترب موعد مغادرته قلعة التتش بلا رجعة، في ظل كثرة الأزمات التي تسبب في إثارتها، خاصة في ظل اعتذاره المتكرر وقبول الإدارة والأجهزة الفنية المتعاقبة بداية صفحة جديدة، إلا أنه سرعان ما تتكرر أزماته.

ورصدت (المصرى اليوم) ما يقرب من 13 أزمة خلال تواجد جمعة في الأهلى، آخرها أمس الأول وسخريته من رينيه فايلر، المدير الفنى، بكومكس من مسلسل البرنس، والمشهد الذي انتشر على السوشيال ميديا بإلقاء أعمام الطفلة مريم، ابنة رضوان البرنس، في الشارع، حيث وضع صالح جمعة وجهه على الفتاة ووجه فايلر على وجه عمها، في إشارة إلى ظلم المدرب السويسرى له.

وتعرض اللاعب لانتقادات شديدة على السوشيال ميديا واتهامات له بعدم الالتزام، وهو ما دفعه إلى حذف الكوميكس، وأعلن النادى الأهلى رفضه لقيام اللاعب بعدم الالتزام بقرار عدم النشر على مواقع التواصل الاجتماعى، فضلا عن انتقاد مدربه بصورة غير لائقة، وتتجه النية إلى تغريمه 250 ألف جنيه، واكتفى فايلر بالتعقيب على الكوميكس الساخر بعبارة «قلت مفيش فايدة»، ولم يشارك صالح جمعة مع المارد الأحمر منذ تولى المدرب السويسرى المسؤولية، خلفا للأوروجويانى مارتن لاسارتى.

وتعد هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها اللاعب إلى غرامات مالية، فتغيبه عن المران في أوقات سابقة دفع سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، إلى تغريمه 50 ألفا للتغيب دون إذن.

ويبدو أن مواقع التواصل الاجتماعى دائما ما تتسبب للاعب في أزمات، فقد تسبب نشر صورة له أثناء خروجه من ناد ليلى في الصباح بعد سهرة قضاها اللاعب مع أصدقائه في موجة غضب جماهيرية كبيرة ضده.

واعتاد جمعة إثارة المشاكل مع المدربين، فقد دخل في مشادة مع حسام البدرى، المدير الفنى الأسبق، خلال مران الأحمر في تونس، استعدادا لمواجهة النجم الساحلى في ذهاب نصف نهائى العام الماضى من دورى أبطال إفريقيا، وهدده البدرى بالطرد لخشونته الزائدة مع زملائه، ورد اللاعب بصورة غير لائقة، ورغم تأكيد اللاعب عدم العودة لإثارة الخلافات بمجرد تولى الهولندى مارتن يول مسؤولية القيادة الفنية إلا أنه اصطدم به لعدم الدفع به أساسيا في المباريات.

وعلى مستوى زملائه اللاعبين، دخل اللاعب في مشادة مع التونسى على معلول، بسبب قيام «جمعة» بتوجيه «لكمة» بالكوع في أحد التدريبات، وسبق ذلك مشادة مع حسام غالى قبل اعتزاله لاعتراض غالى على تحدث جمعة مع زملائه الأكبر سنا منه بصورة غير لائقة وتوجيه التعليمات لهم، ويعد عماد متعب، قبل اعتزاله، وأحمد فتحى أيضا، ممن نالهم نصيب المشادات مع صالح جمعة وكل من عماد متعب، لاعب الفريق المعتزل، خلال فترة ولاية عبدالعزيز عبدالشافى «زيزو»، بالإضافة لاشتباكه مع أحمد فتحى، في أحد تدريبات الفريق.

ورغم إعلان لجنة التخطيط ترحيبها برحيل صالح جمعة، إلا أن مخاوف انتقاله لنادى الزمالك تجعل مجلس الإدارة مترددا في اتخاذ قرار بيعه بصفة نهائية، وهو ما جعل إدارة التسويق تبحث عن إعارة اللاعب خليجيا بدلا من بيعه نهائيا.

 

-الإعلانات-