توصيات «فيفا» لمعالجة قضايا انتهاء عقود اللاعبين ونظام الانتقالات

أصدر مكتب مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عدد من التوصيات والمبادئ التوجيهية لمعالجة بعض القضايا الهامة في ضوء التداعيات المترتبة على انتشار فيروس كورونا، ومن ضمنها قضايا انتهاء عقود اللاعبين ونظام الانتقالات.

وأوصى المكتب بتمديد عقود اللاعبين، التي تنتهي هذا الصيف، إلى نهاية الموسم الفعلية بما يتماشى مع النية الأصلية لدى الطرفين وقت توقيع العقود، وتسري التوصية نفسها فيما يتعلق بالعقود الموقعة مع اللاعبين والتي كان من المقرر أن تبدأ مع انطلاق الموسم الجديد، إذ يبدو أن بدايته ستتأخر.

وحث الفيفا الأندية واللاعبين على التوصل إلى اتفاقات وحلول خلال فترة توقف النشاط الجارية بسبب انتشار فيروس كورونا، لافتًا إلى تفهمه للتأثيرات الاقتصادية الكبيرة على عائدات الأندية ما يتطلب العثور على حلول عادلة ومنصفة تحقق توازن بين مصالح الأندية واللاعبين، كذلك أكد الفيفا في توصياته على ضرورة عثور الاتحادات الوطينة على حلول تناسب ظروف بلادهم.

وكشف الفيفا إلى أنه في حال عدم توصل الأندية واللاعبين لاتفاق ولجوئهما إلى الاتحاد فسيتم البحث عن إجابات لـ 4 أسئلة هي: هل هناك محاولات حقيقية من النادي للوصول لاتفاق مع اللاعب؟ ما هي وضعية النادي الاقتصادية؟ ماذا تم في تعديل عقود اللاعبين؟ دخل اللاعبين الصافي بعد التعديل، وهل تم معاملة اللاعبين بالتساوي؟

وشدد الفيفا على نيته تعديل مواعيد سوق الانتقالات الصيفية إذ سيكون مرنًا في فتح نافذة الانتقالات بين نهاية الموسم الجاري وبداية الموسم الجديد حسب مواعيدهم الجديدة.

-الإعلانات-