3 خسائر لـ «ليفربول» حال إلغاء الدورى الإنجليزى

يتمسك عشاق نادى باستكمال الدورى الإنجليزى المتوقف إجبارياً بسبب تفشى فيروس كورونا المستجد فى العالم، وحال الغائه سيتعرض «الريدز» إلى 3 خسائر.

أولها، ضياع البريميرليج، بعد انتظار أكثر من 30 عاماً من أجل رفع لقب الدورى الإنجليزى، قد تتبخر أحلام جماهير ليفربول بعد اقتراب إلغاء الدورى الإنجليزى.

أما ثانى الخسائر فهى مادية، فقد يخسر نادى ليفربول، 55 مليون إسترلينى، من حقوق النقل التليفزيونى، فى حال إلغاء الموسم الحالى من الدورى الإنجليزى، وفقا لصحيفة «ديلى ستار» الإنجليزية.

وأخيرا، يبدو أن هذا الموسم سيكون سيئًا للغاية بالنسبة لنادى ليفربول وجماهيره فبعد تحقيق الموسم الماضى لقب دورى أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبى وكأس العالم للأندية، ولكن الموسم الجارى خرج من كأس الرابطة الإنجليزية، وكأس الاتحاد الإنجليزى، وكانت المفاجأة المدوية للفريق الإنجليزى وأبناء يورجن كلوب هى الخسارة من أتلتيكو مدريد فى دور الثمانية من بطولة دورى أبطال أوروبا، حيث نجح «الروخو بلانكوس» فى إقصاء حامل اللقب من «الشامبيونزليج».

من ناحية أخرى، كشفت صحيفة «ديلى ليفربول ميل» البريطانية أن فريق ليفربول رفض المساس بأجور موظفيه بل قام بمنحهم إجازة مدفوعة الأجر بنسبة 100% ليواجهوا الأزمة المالية القاسية التى يمر بها الفريق الإنجليزى فى ظل انتشار فيروس كورونا الذى تحول لوباء عالمى.

-الإعلانات-