الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: سلامة اللاعبين والأجهزة الفنية على رأس أولوياتنا في المرحلة الراهنة

أكد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في رسالة إلى الاتحادات الوطنية الأعضاء في آسيا أن سلامة اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية على رأس أولوياته في المرحلة الراهنة وأن تعديلات أجندة البطولات هدفها الأساسي سلامة المنظومة الكروية في القارة.

وفي رسالة وجها الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر الموقع الرسمي للاتحاد القاري قال: أتوجه إليكم جميعاً في هذه الظروف الاستثنائية والحافلة بالتحديات بخالص التحية والتقدير، مقرونةً بأطيب الأمنيات لكم، ولأسرة كرة القدم الآسيوية بدوام الصحة والعافية.. وإننا على ثقة بأن كرة القدم ستضطلع بأدوار مهمة في الأسابيع والأشهر المقبلة مع عودة الحياة إلى طبيعتها بإذن الله، ولكن تركيزنا ينصب الآن على حشد الطاقات لتوفير الحماية لكافة منتسبي لعبتنا الجميلة.

وقال: لقد تأثرت دول القارة الآسيوية، بدرجات متفاوتة، بتداعيات جائحة فايروس كورونا 2019 /كوفيد–19/، واتخذت العديد من حكومات القارة إجراءات سريعة وقوية لمنع انتشاره والحد من تأثيره على مجتمعاتهم المحلية، بما في ذلك الإغلاق الجزئي أو تقييد الحركة. وكما تعلمون فقد فرضت الحكومة الماليزية، أمراً بتقييد حركة الأفراد، وكإجراء وقائي، فقد فرض الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ابتداءً من 17 مارس الجاري مبادرة «العمل من المنزل» لمدة أسبوعين لحماية الموظفين وأسرهم، وسيتم تمديد العمل بتلك المبادرة إذا لزم الأمر. وفي غضون ذلك، سيستمر العمل في إدارات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بشكل طبيعي لتلبية احتياجات جميع الاتحادات الوطنية والإقليمية والجهات ذات العلاقة، كما قمت بتوجيه الإدارة بالعمل على صرف جميع الأموال المعتمدة ضمن برنامج المساعدات المالية للاتحادات الوطنية بصورة عاجلة لضمان دفع رواتب الموظفين دون أي تأخير، وتابع: كما تعلمون فإن الانتشار السريع لفايروس كورونا /كوفيد-19/، دفع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وبالتوافق مع الاتحادات الوطنية إلى تأجيل العديد من المباريات والأحداث المدرجة على أجندة الاتحاد القاري، وفي هذا الإطار فإننا نتوجه إليكم بالشكر والتقدير على دعمكم وتعاونكم المثمر للتوصل إلى أفضل القرارات التي تصب في المصلحة العليا للأسرة الكروية الآسيوية، ولقد كانت تلك التعديلات على الأجندة الآسيوية تهدف بصورة أساسية إلى ضمان سلامة وصحة أفراد منظومة كرة القدم الآسيوية، من لاعبين وكوادر فنية وإدارية، إلى جانب الملايين من المشجعين في مختلف أنحاء القارة الآسيوية، والذين ستبقى سلامتهم وصحتهم بمثابة الأولوية بالنسبة لنا.

ومن أجل تحقيق تلك الغاية فإن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سيواصل العمل مع جميع الاتحادات الوطنية والإقليمية، والحكومات والوكالات الصحية في القارة الآسيوية للحد من تأثير هذا الفيروس والتأكد من اتخاذ كافة الاحتياطات الوقائية اللازمة لتأمين السلامة للجميع. وفي هذا السياق، فإن الاتحاد الآسيوي يحث بقوة جميع الاتحادات الأعضاء على اتباع نصائح منظمة الصحة العالمية لممارسة أعلى مستويات النظافة الصحية، كما نود الاشادة بمبادرات العديد من الاتحادات الوطنية بتطبيق مبادرة «العمل من المنزل» التي تنسجم مع الإجراءات الإحترازية للحد من انتشار الفايروس«.

وأضاف:«لقد بنى الاتحاد الآسيوي الأسس القوية للوحدة والتضامن بين أفراد الأسرة الكروية الآسيوية- لا سيما في مواجهة الشدائد- خلال السنوات الست الماضية، ونحن نرى في الظروف الراهنة أنها بمثابة التحدي الذي ينبغي أن نتجاوزه جميعا، ليس فقط لحماية مجتمعاتنا ولكن أيضاً من أجل مستقبل لعبة كرة القدم، وبطبيعة الحال، فإن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سوف يأخذ زمام المبادرة بقوة وسيكون، جاهزاً لتقديم المشورة والمساعدة لكافة الاتحادات الوطنية والإقليمية في هذه الأوقات الإستنثائية.

-الإعلانات-