أبرز أرقام تشيلسي × ليفربول: نهاية حلم الثلاثية في قصة «حارسين»

بلغ تشيلسي الدور السادس «ربع نهائي» لكأس الاتحاد الإنجليزي، بعد أن تغلب على ليفربول بنتيجة 2-0، في مباراة جمعت بين الفريقين مساء الأمس على ملعب ستامفورد بريدج، معقل البلوز.

ونجح البلوز في تحقيق فوز مستحق على ليفربول الذي تلقى خسارته الثانية في مختلف البطولات خلال أخر 4 أيام (بعد الخسارة يوم السبت بنتيجة 3-0 ضد واتفورد)، وهي الخسارة الثالثة للفريق خلال أخر 4 مباريات في مختلف البطولات، ليتلقى الفريق عدد هزائم خلال تلك الفترة (3) أكبر من عدد الهزائم التي تلقاها في مختلف البطولات خلال أول 42 مباراة له هذا الموسم (2).

ولعب الحارسان الإسبانيان، كيبا وأدريان، دورًا هامًا في المباراة، فتألق الأول وحمى مرمى تشيلسي من استقبال أي أهداف، في حين أخطأ مواطنه خطأ فادح في لقطة الهدف الأول الذي يتحمل مسئوليته، ليكون ثالث خطأ من أدريان هذا الموسم تسبب من خلاله بهدف في شباك ليفربول بمختلف البطولات في سجل لم يحقق أسوأ منه أي لاعب من صفوف الريدز في الموسم الحالي.

وتصدى كيبا لـ5 محاولات من جانب الضيوف، جميعها في الشوط الأول، ونتيجة تسديدات من داخل منطقة الجزاء، وهو عدد تصديات لم يحققه الحارس الإسباني الشاب في أي مباراة مع تشيلسي في مختلف البطولات هذا الموسم.

وسجل البرازيلي ويليان الهدف الأول للبلوز مسجلًا هدفه رقم 11 بقميص تشيلسي في كأس الاتحاد الإنجليزي في سجل لا يفوقه أي لاعب آخر، منذ انضمام البرازيلي لصفوف البلوز في صيف 2013.

وضاعف روس باركلي تقدم تشيلسي في الشوط الثاني مسجلًا أول أهدافه على الإطلاق ضد ليفربول في مباراته رقم 12 ضد الفريق في مختلف البطولات، والأولى ضدهم في كأس الاتحاد الإنجليزي.

وبهذه النتيجة، يكون تشيلسي تمكن من التفوق على ليفربول في 7 من بين 11 مواجهة بين الفريقين في كأس الاتحاد الإنجليزي، مع تمكن البلوز من تحقيق اللقب في أخر مناسبتين فاز خلالهما على ليفربول في المسابقة (1997 و2012).

وأنتهى حلم ليفربول بتحقيق إنجاز مانشستر يونايتد في موسم 1998/1999، عندما تمكن الشياطين الحمر من تحقيق الثلاثية (لقب الدوري، لقب الكأس ولقب دوري الأبطال)، ليكون النادي الإنجليزي الوحيد الذي تمكن من ذلك مع إقصاء الريدز من مسابقة الكأس مساء الأمس.

وتلقى ليفربول خسارته الثانية على التوالي في مختلف البطولات دون أن يسجل أهدافًا في سجل لم يتحقق في عهد المدرب يورجن كلوب، وتعرض الفريق للخسارة خلال أخر 3 مباريات لعبها خارج قواعده في مختلف البطولات في سجل يتحقق للمرة الأولى منذ عام 2014 (تحت قيادة براندن رودجيرز).

-الإعلانات-