مانشستر يونايتد × واتفورد: الوافد الجديد يدفع بالشياطين الحمر نحو مراكز القمة

واصل مانشستر يونايتد نتائجه الإيجابية في الفترة الأخيرة، وحقق فوزه الثاني على التوالي في الدوري متفوقًا على ضيفه، واتفورد، بنتيجة 3-0، في مباراة ضمن مباريات الجولة 26 من البريميرليج.

وأرتقى مانشستر يونايتد إلى المركز الخامس في جدول الترتيب برصيد 41 نقطة، وعلى بعد ثلاث نقاط فقط من تشيلسي صاحب المركز الرابع.

وتألق الوافد الجديد للنادي في سوق الإنتقالات الشتوية الماضية، لاعب الوسط البرتغالي برونو فيرنانديز، وافتتح التهديف في المباراة عن طريق ركلة جزاء، ليسجل أول أهدافه بقميص الشياطين الحمر.

وحافظ فيرنانديز على سجله الشخصي المثالي في تسجيل ركلات الجزاء، مع تسجيل اللاعب البرتغالي أخر 13 ركلة في الدوري بنجاح (12 من 12 مع سبورتينج لشبونة و1 من 1 مع اليونايتد)، وهو سجل يحتاجه فريق الشياطين الحمر الذي كان اهدر 4 ركلات جزاء في الدوري هذا الموسم في سجل لم يحقق أي فريق أخر اسوأ منه (مانشستر سيتي كذلك أهدروا 4 ركلات جزاء).

وعزز أنطوني مارسيال تقدم اليونايتد بهدف ثاني، ليسجل للمباراة الثالثة له على التوالي في مختلف البطولات في سلسلة تهديفية تتكرر للمرة الأولى منذ عام 2017.

وسجل مايسون جرينوود هدف اليونايتد الثالث من صناعة فيرنانديز، ليسجل هدفه رقم 11 في مختلف البطولات هذا الموسم ليصبح المهاجم الإنجليزي الشاب هو أفضل هداف مراهق (أقل من 20 عامًا) بين جميع لاعبي أندية البريميرليج هذا الموسم.

وسجل جرينوود هدفه الخامس في الدوري هذا الموسم ليصبح أول مراهق يسجل 5 اهداف أو أكثر في موسم واحد من المسابقة، بعد زميله في الفريق، ماركوس راشفورد في موسم 2016/2017.

ونجح مانشستر يونايتد في الحفاظ على نظافة شباكه للمباراة الثالثة على التوالي في الدوري للمرة الأولى هذا الموسم.

وفشل واتفورد في كسر عقدة ملعب أولد ترافورد، وتلقى النادي خسارته الحادية عشر من بين أخر 13 زيارة لمانشستر يونايتد في الدوري، متعادلًا في مباراتين فقط، اخرهما في عام 1985، وهي أخر مرة نجح فيها الفريق من الخروج من معقل اليونايتد بنتيجة غير الهزيمة.

-الإعلانات-