محمد صلاح يحسم صدام القمة والقاع ضد خصمه المفضل (تقرير)

واصل ليفربول الحفاظ على إنطلاقته المميزة هذا الموسم، وحقق فوزه السادس عشر من مباراته السابعة عشر في الدوري هذا الموسم، والتي جمعت بين وبين فريق واتفورد، على ملعب أنفيلد.

وحقق ليفربول الفوز بنتيجة 2-0 بفضل نجمه الأول، الجناح المهاجم المصري، محمد صلاح، الذي سجل هدفي المباراة، وعزز من رصيده التهديفي في الدوري هذا الموسم إلى 9 أهداف.

وسجل صلاح بالتخصص ضد واتفورد رافعًا إجمالي رصيد أهدافه في البريميرليج ضد هذا الفريق إلى 8 أهداف، وهو أكثر فريق سجل صلاح ضده خلال مسيرته في البطولة (قبل اليوم كان بورنموث الأكثر، 7 أهداف من صلاح ضدهم).

ولم يقدم ليفربول الأداء المنتظر خلال الشوط الأول، واكتفى بتسديدة وحيدة على المرمى لكنها كانت كفيلة بمنح الفريق التقدم مع نهاية النصف الأول من المباراة عن طريق النجم المصري.

وجاء هدف صلاح الثاني في الدقيقة الأخيرة من المباراة ليحافظ ليفربول على إنطلاقته المثالية هذا الموسم، ويعزز الفريق من سجل اللاهزيمة في البريميرليج إلى 34 مباراة متتالية (أخر17 في الموسم الماضي وأول 17 في هذا الموسم)، وهي ثالث أفضل سلسلة لاهزيمة في عهد البريميرليج.

وسجل صلاح هدفيه رقم 83 و84 مع ليفربول في مختلف البطولات وفي مباراته رقم 126 بقميص الفريق، وهو الرقم الأفضل والأسرع مقارنة برقمي نجمي الفريق السابقين، لويس سواريز (82 هدفًا في 133 مباراة) وفيرناندو توريس (81 هدفًا في 142 مباراة).

وحافظ ليفربول على نظافة شباكه على ملعب أنفيلد في البريميرليج هذا الموسم للمرة الأولى، وهي الشباك النظيفة الثالثة للفريق في أخر 3 مباريات في مختلف البطولات، بعد ان فشل في 13 مباراة متتالية في تحقيق ذلك.

وتلقى واتفورد خسارته ال10 هذا الموسم، والرابعة خلال اخر 5 جولات، ليتجمد رصيد الفريق عند 9 نقاط في قاع الترتيب، ليصبح الفريق في وضع لا يحسد عليه، لأن جميع الفرق التي جمعت 9 نقاط أول أقل في هذه المرحلة من الموسم في عهد البريميرليج انهت الموسم في مركز ضمن مراكز الهبوط.

-الإعلانات-