بأفضل متوسط تهديفي في تاريخ المدربين الوطنيين.. هل يودع «مورينو» قيادة لاروخا؟

يبدو أن عام 2019 سيشهد تغييرًا إداريًا جديدًا في قيادة المنتخب الإسباني، مع تأكيد العديد من المصادر الصحفية الموثوقة عدم إكمال المدرب روبيرت مورينو لمهمته كمدرب للاروخا بعد انتهاء التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020».

وقد يبدو الأمر غريبًا بعض الشيء بعد ما قدم المدرب الإسباني، صاحب الـ42 عامًا، مع منتخب بلاده خلال فترته، التي شهدت توليه قيادة الفريق بشكل مؤقت بداية من مارس 2019، قبل أن ينصبه الاتحاد الإسباني بشكل رسمي مدربًا للفريق في يونيو 2019، خلفًا للمدرب لويس إنريكي، الذي ترك منصبه لأسباب شخصية.

وقاد «مورينو» إسبانيا في 9 مباريات (3 مباريات خلال فترته كمدرب مؤقت و6 مباريات خلال فترته كمدرب دائم)، محققًا الفوز في 7 ومتعادلًا في اثنين، ليقود الماتادور إلى تأهل مريح إلى يورو 2020 على حساب منتخبات صاعدة مثل منتخب السويد (الذي حل ثانيًا) ومنتخبي النرويج ورومانيا.

وخلال فترته كمدرب دائم مع المنتخب الإسباني، سجل المنتخب 20 هدفًا في 6 مباريات، محققًا متوسط تهديفي 3.3 هدف في المباراة الواحدة، وهو أعلى متوسط  تهديفي لأي مدرب إسباني قاد المنتخب في مباراتين بحد أدنى.

وخلال فترة «مورينو» لم يكن استدعاء لاعبي برشلونة وريال مدريد، قطبا الكرة الإسبانية، كما كان متوقعًا، فوصل عدد لاعبي برشلونة المستدعيين للمنتخب الإسباني خلال آخر فترتي توقف دولي (أكتوبر ونوفمبر) إلى لاعب واحد فقط وهو سيرجيو بوسكيتس، في حين كان عدد لاعبي ريال مدريد المستدعيين في آخر فترتين هما اثنين (راموس وكارفخال).

واعتمد «مورينو» على تشكيلة متنوعة من اللاعبين المتألقين في لاليجا، ولفت الأنظار اعتماده على 4 لاعبين من نادي فياريال، وهو النادي صاحب العدد الأكبر من اللاعبين الممثلين للمنتخب الإسباني في آخر فترتي توقف دولي، وبرز من لاعبي هذا النادي مع المنتخب الثنائي سانتي كازورلا والمهاجم جيرارد مورينو، الذي سجل ثلاثة أهداف وصنع ثلاثة أهداف خلال آخر مباراتين فقط للمنتخب الإسباني.

إقصاء «مورينو»، الذي بات وشيكًا، كان صادمًا للمتابعين وللاعبي المنتخب الإسباني الذين لم يفهموا سبب هذا القرار، لكن التقارير الصحفية تشير إلى أن عودة المدرب لويس إنريكي أصبحت شبه مؤكدة بعد أن ترك المدرب الإسباني منصبه بسبب ظروف شخصية، تعافى منها خلال الأيام الماضية وبات مستعدًا لاستعادة منصبه وقيادة منتخب إسبانيا في يورو 2020.

-الإعلانات-