صحيفة بريطانية تقدم أدلة تألق محمد صلاح رغم الانتقادات: في طريقه لموسم عظيم

أفردت صحيفة «إيفينينج ستاندارد» البريطانية مساحة لمناقشة صعود نجم لاعب ليفربول السنغالي ساديو ماني وكذلك الانتقادات الموجهة لزميله المصري محمد صلاح.

وأكدت الصحيفة في تقريرها تحت عنوان «محمد صلاح قد يجعل مانشستر سيتي يدفع ثمن تركيز جوارديولا على ماني» أن صعود نجم اللاعب السنغالي إلى مصاف اللاعبين العالميين يبدو أنه يأتي على حساب زميله محمد صلاح موضحة أن أحيانًا يبدو أن كلمات المديح في حق «ماني» تتبع بتلميحات إلى أن محمد صلاح ليس اللاعب الذي كان عليه.

ولفتت الصحيفة إلى ما قاله أسطورة الريدز فيل تومبسون في وقت سابق الأسبوع الماضي حين عبر عن قلقه من أن تكون أصابة المصري في كاحله مؤخرًا كانت خلف بدايته الضعيفة هذا الموسم، حسب رأيه. وكذلك، أشارت إلى ما قاله مايكل أوين، نجم الريدز السابق الفائز بالكرة الذهبية، والذي ادعى أن «صلاح» أصبح «مهووسًا بتسجيل الأهداف»، وهو التعبير الذي بدا أنه يحمل تلميحات سلبية نحو طريقة أداء النجم المصري في المجمل.

وأكدت «إيفينينج ستاندارد» أن التقارير التي تشير إلى معاناة محمد صلاح من هبوط حاد في المستوى تبدو مبالغ فيها كثيرًا، مشيرة إلى أن أرقام اللاعب الذي خاض 13 مباراة مع فريقه هذا الموسم وأحرز خلالها 8 أهداف وصنع 5 يمكنها المقارنة بشكل أكثر من جيد مع أرقام زميله «ماني»، الذي أحرز 8 أهداف وصنع 3 في 15 مباراة لعبها.

وتابعت أنه حتى بالنظر إلى أعمق من الأرقام السطحية، فإن اللاعب المصري يبدو في طريقه لتحقيق موسم رائع جديد، فخلال مشاركاته في الدوري الإنجليزي ودوري الأبطال هذا الموسم، يبلغ معدل تصويبات محمد صلاح خلال الـ 90 دقيقة 4.1 تسديدة، وهو نفس الرقم الذي أنهى به الموسم الماضي، والذي حصل فيه على الحذاء الذهبي للبريميرليج مشاركة مع «ماني» و«أوباميانج».

أيضًا، يبلغ معدل لمسه للكرة داخل منطقة جزاء الخصم 11 لمسة في المباراة، وهو أعلى من الموسم الماضي والذي كان معدله فيه 9.4، بالإضافة إلى ارتفاع معدل تمريراته في الثلث الأخير من الملعب إلى 20.5 تمريرة في المباراة هذا الموسم مقارنة بـ 18.6 تمريرة في المباراة الموسم الماضي.

واختتمت الصحيفة تقريرها قائلة: «إذا كانت الأهداف والتمريرات الحاسمة ليست دليل كافي على أن مهاجم ليفربول لا يعاني أي هبوط في المستوى، فربما حقيقة أنه دائمًا ما يتخذ الموقع الصحيح لإضافة أهداف إلى رصيده على كلتا الجبهتين تثبت ذلك. بالطبع سيتمنى يورجن كلوب (المدير الفني لليفربول) ألا يكون الأمر واضحًا لمدربي الخصوم بداية من مانشستر سيتي يوم الأحد. وإذا كان جوارديولًا يصب تركيزه حقًا على ماني في تحضيره لمواجهة الأنفيلد، فصلاح بالتأكيد سيجعله يندم على ذلك».

-الإعلانات-