المجموعة الثالثة لدوري الأبطال: حامل لقب البريميرليج ينجو من سيناريو غير متوقع

خرج فريق مانشستر سيتي بنقطة ثمينة خارج قواعده من ملعب سان سيرو، وذلك عندما تعادل بنتيجة 1-1 ضد نادي أتالانتا الإيطالي في مباراة ضمن الجولة الرابعة من المجموعة الثالثة لدوري أبطال أوروبا.

 

ولم يشير سيناريو الشوط الأول من المباراة إلى الناتج النهائي، حيث تقدم الضيوف مبكرًا عن طريق رحيم سترلينج الذي سجل هدفه الخامس في دوري الأبطال هذا الموسم، وهدفه الرابع بالتخصص ضد أتالانتا بعد ان كان سجل “هاتريك” في مباراة الجولة الثالثة بملعب الإتحاد.

وأهدر البرازيلي جابرييل جيسوس فرصة مضاعفة تقدم الضيوف بعد ان اضاع ركلة جزاء، سددها خارج مرمى الضيوف، ليهدر البرازيلي ثالث ركلة جزاء له من أصل 7 نفذهم بقميص مانشستر سيتي في مختلف البطولات.

وأنتفض أصحاب الأرض مع بداية الشوط الثاني مسجلين هدف التعادل بعد 4 دقائق فقط من بداية النصف الثاني للمباراة، من خلال تسديدتهم الأولى في المباراة، عن طريق لاعب الوسط الكرواتي ماريو باساليتش.

وتعرض مانشستر سيتي لضغط كبير في الشوط الثاني وبالأخص خلال الدقائق ال10 الأخيرة بعد ان تعرض الحارس كلاوديو برافو للطرد، وهو الحارس الذي حل بديلًا مع بداية الشوط الثاني للحارس الأساسي المصاب، إيدرسون، ليضطر المدرب بيب جوارديولا للدفع بالظهير الأيمن كايل واكر في مركز حراسة المرمى، وينجو مانشستر سيتي من فرصة تلقي هدف ثاني كان كفيل بمنح النادي الإيطالي انتصار تاريخي.

وأظهرت الإحصائيات ان كايل واكر هو الحارس الوحيد الذي تمكن من القيام بتصدي ناجح (1) خلال المباراة من جانب مانشستر سيتي (إيدرسون وبرافو لم يتمكنا من التصدي لأي كرة).

وأصبح الحارس كلاوديو برافو هو أول حارس يدخل بديل في مباراة بدوري الأبطال ويتعرض للطرد، وهي البطاقة الحمراء الثالثة التي يتحصل عليها لاعب من مانشستر سيتي خلال اخر 18 مباراة في مختلف البطولات، وهو العدد الأزيد ب(1) من عدد البطاقات التي تعرض لها مانشستر سيتي في المباريات ال61 السابقة في مختلف البطولات (2).

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 10 نقاط ليقترب من ضمان التأهل بشكل رسمي، في حين حقق أتالانتا نقطته الأولى في تاريخ دوري الأبطال بعد خسارته جميع مبارياته ال3 الأولى في المسابقة.

 

وفي المباراة الأخرى، نجا شاختار دونيستك من خسارة محققة خارج قواعده في كرواتيا، عندما تعادل بنتيجة 3-3 ضد مضيفه دينامو زغرب، في مباراة كان الضيوف فيها متأخرين بنتيجة 3-1 حتى الدقيقة 92 من زمن المباراة.

 

وكانت نتيجة المباراة تشير إلى التعادل 1-1 حتى الدقيقة 74 التي شهدت تعرض لاعب الوسط نيكولا مورو للطرد من جانب اصحاب الأرض (نتيجة انذارين)، ثم تعرض الجناح المهاجم مارلوس للطرد من جانب الضيوف (نتيجة إنذارين) في الدقائق ال10 الأخيرة من المباراة، ليكمل الفريقين الجزء الأخير من المباراة ب10 لاعبين.

وسجل اصحاب الأرض هدفين في الدقيقة 83 و89 كانا كفيلان بضمان التأهل بشكل رسمي للأدوار الإقصائية للمرة الأولى في عهد دوري الأبطال، لكن هدفين في الدقيقة 93 والدقيقة 98 من المباراة منحا الضيوف نقطة ثمينة، حافظت على إمكانية صعودهم لدور ال16 من المسابقة.

 

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الفريقين إلى 5 نقاط لكل فريق، لكن افضلية المواجهات المباشرة تصب في صالح الفريق الكرواتي الذي يحتل حاليًا المركز الثاني.

 

 

-الإعلانات-