ماكسي لوبيز يسامح «إيكاردي» على خيانته مع زوجته: هذا ما يهمني

كشف اللاعب الأرجنتيني ماكسي لوبيز عن مسامحته لزميله وصديقه السابق ماورو إيكاردي، نجم باريس سان جيرمان حاليًا، على خيانته مع زوجته واندا نارا.

وكان «لوبيز» و«إيكاردي» قد تزاملا في سامبدوريا ونشأت بينهما علاقة صداقة قوية، قبل أن تنتشر أخبار عن وجود علاقة بين «إيكاردي» وزوجة «لوبيز»، واندا نارا، وهو ما أكده لاعب باريس سان جيرمان في كتابه حين أوضح أنهما تبادلا الرسائل بينما كانت لا تزال متزوجة من صديقه.

وفي ديسمبر 2013، بدأت إجراءات الطلاق بين «لوبيز» و«واندا» ومع إتمام الإجراءات، تزوجت واندا نارا من «إكاردي» في مايو 2014، لتنتقل للعيش معه بأطفالها الثلاثة من «لوبيز».

وفي حوار أجراه مع برنامج «إف إم كلوب أكتوبر» الإذاعي الأرجنتيني، قال «لوبيز» عند سؤاله عن مسامحته لـ«إيكاردي»: «نعم، ليس لدي أي مشكلة مع أي شخص».

وأضاف: «كإنسان، كل ما أريده هو إيجاد طريقًا لجعل أطفالي سعداء، هذا هو هدفي الوحيد، أما بالنسبة لأي شئ آخر، هذا شئ حدث بالفعل، لقد أغلقت هذه الصفحة منذ فترة ولا تؤثر علي بأي شكل من الأشكال».

-الإعلانات-