سارة سمير : أنا وزملائى ضحية المدرب ورئيس اتحاد رفع الأثقال

خرجت سارة سمير عن صمتها طوال الفترة الماضية بعد ثبوت تعاطيها منشطات فى دورة الألعاب الإفريقية، وقالت الرباعة صاحبة برونزية أوليمبياد ريو دى جانيرو، خلال التحقيقات التى أجرتها معها اللجنة الأوليمبية، أمس، إنها وزملاءها ممن ثبت إيجابية عينة المنشطات ضحايا لمحمد موسى، المدير الفنى للمنتخب، وأضافت: «جئت اليوم للأوليمبية لأطلق صرخة استغاثة وأعبر عن جرح كبير تعرضت له وليس لى ذنب فيه، خاصة أن الجميع يعلم أنى بطلة أوليمبية، وعالمية ودورة الألعاب الإفريقية لا تحتاج إلى جهد منى للفوز بذهبياتها الثلاث»، ودللت على ذلك بفوزها باللقب رغم عدم تحقيق رقمها السابق.

وتابعت: «اللاعب بعد انضمامه للمنتخب يضع نفسه فى أمانة المدرب ويلتزم بكافة تعليماته، خاصة أنه إذا لم يأمن على نفسه مع مدربه فمع من يتعامل أو يأمن»، وأشارت إلى أن اللاعبين وضعوا ثقتهم فى محمد موسى، المدرب، رغم كل التحفظات عنه، «ولكن نحن لا ننشغل سوى بالمران ولا نشغل بالنا بما يتردد، ولكن للأسف المدرب اعتاد على إجبارنا على تناول حبوب بدعوى أنها فيتامينات، ولم نكن نعرف أنها منشطات، والدليل ظهور 5 حالات قابلة للزيادة، مما يؤكد عدم وجود شبهة التعمد أن المدرب يتحمل المسؤولية».

وأكدت سارة سمير أنها علمت أن محمد موسى سبق وتم إيقافه فى اتحاد الباراليمبية بسبب أزمة المنشطات، وعلمت أن كافة أعضاء مجلس إدارة اتحاد رفع الأثقال اعترض إلا محمد المحجوب، رئيس الاتحاد، وتمسك بالتعاقد معه بالمخالفة للوائح الدولية، وللأسف اللاعبون ضحية ويدفعون الثمن، وشددت على أنها تتحدث الآن عما سمعته عن المدرب، لكن وقت التعاقد أو فى المعسكرات لم يكن لها حق إبداء الرأى، كما أنها لم تعرف خطورة الموقف، ولكن للأسف أحلام اللاعبين تبخرت وأكدت ثقتها فى ظهور الحق والعودة مجددا فى أسرع وقت لممارسة اللعبة وتحقيق حلمها فى حصد الميدالية الأوليمبية الثانية فى طوكيو 2020.

يذكر أن المنظمة الدولية للمنشطات «الوادا» أعلنت 5 حالات منشطات جديدة لرباعين مصريين شاركوا فى دورة الألعاب الإفريقية، أبرزهم سارة سمير، صاحبة الميدالية البرونزية فى أوليمبياد ريو دى جانيرو، وجاء الخبر كالصاعقة على الرياضة المصرية بصفة عامة والأثقال بصفة خاصة، لما سيترتب عليه من وضع الاتحاد المصرى على القائمة السوداء فى الاتحاد الدولى، خاصة أن مصر تم إيقافها عامين لاكتشاف 7 حالات منشطات فى 2017 فى بطولة إفريقيا للناشئين، وفى الوقت الذى كانت اللجنة الأوليمبية فيه قد رفعت دعوى فى المحكمة الرياضية الدولية «الكاس»، أملا فى رفع الإيقاف عن الأثقال المصرية والاكتفاء بسداد الغرامة المالية المقدرة بـ200 ألف دولار، جاء قرار اكتشاف 5 حالات منشطات جديدة لينذر برفع عقوبة الإيقاف إلى 4 سنوات بدلا من سنتين، فضلا عن توقيع غرامات مالية كبيرة.

وفى السياق ذاته، من المنتظر أن تقوم إدارة دورة الألعاب الإفريقية بالمغرب بسحب 15 ميدالية حققها الرباعون الخمسة بعد ثبوت تعاطيهم المنشطات.

-الإعلانات-