ريـال مدريد وبرشلونة يرفضان تغيير ملعب الكلاسيكو.. و«الملكي» يقترح تأجيل المباراة

يرفض كل من ريـال مدريد وبرشلونة طلب رابطة الدوري الإسباني «لا ليجا» بتغيير ملعب مباراة الكلاسيكو من كامب نو ببرشلونة إلى سانتياجو برنابيو بمدريد، على خلفية المظاهرات والاحتجاجات القائمة في كتالونيا.

وحسب صحيفة «ماركا» الإسبانية، يطالب برشلونة بخوض المباراة في موعدها وعلى كامب نو، ويرفض تمامًا فكرة تغيير الملعب، إذ يرى النادي أن الأوضاع التي أقيمت فيها المباراة التي انتهت بنتيجة 1-0 للنادي الكتلوني خلف الأبواب المغلقة عام 2017، في خضم الاستفتاء الذي أقامه إقليم كتالونيا آنذاك للانفصال على إسبانيا كان أسوأ من الموقف حاليًا، إلا أن المباراة أقيمت رغم ذلك.

في المقابل، يرفض ريـال مدريد بدوره نقل المباراة من كامب نو إلى ملعبه سانتياجو برنابيو، إذ يرى إمكانية تأجيل المباراة في حال وجود دواع أمنية تمنع إجراء المباراة في برشلونة، مع استمرار جدول المسابقة، الذي أعلن عنه في يوليو الماضي، دون تغيير.

ورغم القلق المدريدي مما يحدث في برشلونة، ما جعل الفريق يخطط لتعزيز نظامه الأمني خلال الرحلة المنتظرة، إلا أن النادي لا يرى ضرورة تغيير ملعب المباراة، بل تأجيلها إلى تاريخ آخر، إذ يرى مسؤولو مدريد أن تغيير الملعب سيحدث تغييرًا في شكل المنافسة.

ويملك الناديين حتى يوم الاثنين القادم لتقديم إدعائاتهما، إلا أن القرار يبقى خارج أيديهما ويمكن تغيير ملعب المباراة حتى في حالة رفضهما، كذلك فإن التأجيل المحتمل سيعني إجراء المباراة في منتصف الأسبوع، وهو ما قد لا يراه أصحاب حقوق البث التلفزيوني بشكل إيجابي، إذ أن صدى مباراة بهذا الحجم في يوم سبت تفوق بكثير صداها في يوم في منتصف الأسبوع.

يذكر أن الاتحاد الإسباني قد أعلن عدم علمه باقتراح رابطة الليجا بتغيير ملعب الكلاسيكو.

-الإعلانات-