الشفرة الرباعية لـ«فايلر» تتواصل أمام أسوان.. وثغرة متكررة تهدد الأهلي (تحليل بالصور)

حقق السويسري رينيه فايلر، المدير الفني للنادي الأهلي، فوزه السادس على التوالي هذا الموسم ليقترب من البداية التاريخية لمانويل جوزيه موسم 2004/2005 بتحقيق الفوز في سبع مباريات متتالية.

أقل من 72 ساعة هي المدة التي فصلت مباراة اليوم، أمام أسوان عن مباراة الأهلي الأخيرة الأربعاء الماضي، أمام الإنتاج الحربي.. وبالتالي تسعة أهداف كانت حصيلة الأهلي خلال هذه المدة.

بدأ فايلر اللقاء بالرسم التكتيكي 4.2.3.1 مع إجراء تغيير واحد عن مباراة الإنتاج بمشاركة ياسر إبراهيم بدلًا من رامي ربيعة، محمد الشناوي في حراسة المرمي على اليمين محمد هاني وعلى اليسار على معلول وأيمن أشرف وياسر إبراهيم قلبي دفاع وفي الوسط حمدي فتحي وعمرو السولية وأمامهم حسين الشحات على اليمين ورمضان على اليسار وقفشة في الوسط وفي الأمام جونيور أجايي.

توهج الأهلي هجوميًا بخماسية وواصل فايلر الاعتماد على الرباعي الفتاك حاليًا (الشحات ورمضان وقفشة وأجايي)، الرباعي لا يلتزم بمكان في الملعب أحيانًا يتحرك قفشة في الجناح وأحيانًا الشحات وأحيانًا رمضان مع نزول أجايي للخلف للاستلام وتوسيع مساحة كبيرة للاختراق للقادم من الخلف

هدف الأهلي الرابع الذي أحرزه قفشة من ركلة جزاء كانت أيضًا بسبب «وان تو» بين قفشة وأجايي.

لن أخوض كثيرًا في أمثلة أخرى حيث تكرر هذا الأمر مع فايلر أكثر من 15 مرة خلال كل مباراة.

نقطة سلبية تكررت في تمركز الأهلي الدفاعي، في مباراة الإنتاج خرج رامي ربيعة لطرف الملعب مع عدم إجادة محمد هاني وأيمن أشرف الرقابة الجيدة ولعبها مهاجم الإنتاج بالرأس أنقذها الشناوي

تكرر الامر مرة أخرى في مباراة أسوان فخرج محمد هاني من التمركز دون داعي فاضطر ياسر إبراهيم للتغطية فقام أيمن أشرف بالترحيل للعمق مع تأخر معلول في العودة الدفاعية ثم عدم التمركز الصحيح فتحرك خلفه مهاجم أسوان فسجل أسوان هدفه الوحيد.

تغييرات فايلر كانت جيدة ووضح منها أن وليد سليمان وأزارو سيكونا من ضمن الاحتياطي الأساسي للأهلي حيث نزل وليد وأزارو كتغييرات للسويسري بينما أشرك صلاح محسن في الهجوم.

النقطة الوحيدة التي تحتاج للتطوير لدي فايلر هي المساحة بين خط الوسط وخط الدفاع فدائمًا يضغط أحد أفراد التشكيل الدفاعي للأمام ويكشف الخط الخلفي.

-الإعلانات-