المجموعة الـ 8 لدوري الأبطال: سقوط غير مسبوق لـ«لامبارد» وانطلاقة قوية للحصان الأسود

استهل تشيلسي مشواره في دوري أبطال أوروبا بسقوط مخيب على ملعبه بهدف نظيف ضد فالنسيا، في مباراة ضمن مباراتي الجولة الأولى من المجموعة الثامنة لمرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وتعرض المدرب فرانك لامبارد للهزيمة الأولى له كمدرب في مباراته الأولى في دوري الأبطال، ليصبح أول مدرب في تاريخ تشيلسي يخسر أول مباراة له في المسابقة في قيادة الفريق.

وجاء هدف المباراة الوحيد بواسطة المهاجم الإسباني رودريجو، الذي سجل ثالث هدف له على الإطلاق في دوري الأبطال (جميعهم في مرحلة المجموعات) والهدف الأول له في المسابقة بقميص فالنسيا (هدفيه السابقين بقميص بنفيكا البرتغالي).

وأصبح فالنسيا أول نادي إسباني يحقق الفوز في ستامفورد بريدج (معقل تشيلسي) منذ عام 2014، وثالث نادي في تاريخ الكرة الإسبانية بدوري الأبطال يهزم البلوز في معقلهم (بعد برشلونة في عام 2006 وأتلتيكو مدريد في عام 2014).

وشهدت المباراة مشاركة 3 لاعبين إنجليز للمرة الأولى في دوري الأبطال (توموري وماونت وأبراهام) ليصبح تشيلسي هو أول نادي يمنح 3 لاعبين إنجليز المشاركة الأولى في دوري الأبطال منذ ليفربول في عام 2008 (ضد بي إس في إيندهوفن: داربي، وكيلي وسبيرينج).

وخسر تشيلسي مباراته الأوروبية الأولى هذا الموسم ليكسر سلسلة هدف الخسارة بالمباريات الأوروبية التي حظى بها خلال موسم 2018/2019، محققًا الفوز في 12 ومتعادلًا في 3 خلال حملته في مسابقة الدوري الأوروبي التي انتهت بتتويج الفريق باللقب.

وفي هولندا، استهل أياكس، الحصان الأسود للمسابقة في الموسم الماضي، مشواره في مرحلة المجموعات هذا الموسم بفوز ساحق على ليل الفرنسي بنتيجة 3-0.

وافتتح الجناح الهولندي الدولي كوينسي بروميس أولى أهداف المباراة في الشوط الأول، قبل أن يضاعف المدافع المكسيكي إيدسون ألفرايز تقدم الفريق بهدف ثان، ويصبح أول مكسيكي يسجل في ظهوره الأول في مباراة بدوري الأبطال على مدار تاريخ المسابقة.

وعزز الظهير الأيسر الأرجنتيني نيكولاس تاليافيكيو تقدم فريقه في المباراة بهدف ثالث، ليلعب دور البطولة في المباراة بعد أن تسبب بشكل مباشر في هدفين من أهداف فريقه الثلاثة من خلال صناعته الهدف الأول وتسجيله الهدف الثالث.

-الإعلانات-