السيد حمدى.. «العشوائى» الذى أنقذ الأهلى فى 2012

أعلن السيد حمدى، مهاجم الأهلى ومنتخب مصر السابق، اعتزاله لعب كرة القدم بعد مسيرة حافلة فى الملاعب، مكتفيًا بما قدمه على المستطيل الأخضر بعد بلوغه عامه الـ 35.

السيد حمدى من مواليد محافظة الفيوم فى الأول من مارس لعام 1984، حيث بدأ مشواره الاحترافى مع كرة القدم بصفوف فريق طنطا قبل أن يتواجد ضمن لاعبى الدورى الممتاز موسم 2008 بالانضمام إلى بتروجت وتقديم وجبات فنية دسمة دعت حسن شحاتة، المدير الفنى لمنتخب مصر وقتها، لضمه لكتيبة الفراعنة بأمم إفريقيا 2010 والتى تُوج منتخبنا القومى بلقبها على الأراضى الأنجولية.

ويشهد صيف 2011 النقلة الأكبر فى مسيرة اللاعب مع المستديرة بارتدائه قميص النادى الأهلى، وقيادة هجوم الفريق الأحمر، إلا أن كثرة الإصابات وتغير الأجهزة الفنية خلال فترة تواجده ضمن قلعة التتش، قللت كثيرًا من فرصه فى إظهار موهبته بالتهديف بشكل كبير.

ورحل حمدى عن الأهلى فى صيف 2014 ولعب بعدها لعدة أندية، أبرزها المصرى والمقاصة والداخلية والمنصورة والترسانة قبل إعلان قرار اعتزاله اللعبة.

وعلى المستوى الدولى، خاض السيد حمدى، الذى لقبه زملاؤه بـ«العشوائى»، 12 مباراة بقميص منتخب مصر، نجح خلالهام فى تسجيل 6 أهداف بنسبة 0.5 هدف فى كل مباراة. ويعتبر عام 2012 هو الأفضل للاعب خلال رحلته مع المستديرة، حيث سجل هدف إنقاذ الأهلى من الخسارة أمام الترجى فى ذهاب نهائى دورى أبطال إفريقيا 2012 ببرج العرب مع الدقيقة الأخيرة من عمر المواجهة، كما سجل قبلها هدفين فى شباك صن شاين النيجيرى بذهاب نصف النهائى، قبل أن يظهر شخصية بطولية فى إياب النهائى برادس أمام بطل تونس وينجح فى صناعة أحد هدفى تتويج المارد الأحمر، وأكمل مسيرة التألق بهدف للتاريخ فى كأس العالم للأندية بديسمبر من العام ذاته فى شباك فريق هيروشيما اليابانى.

إجمالًا لعب السيد حمدى 197 مباراة فى مسيرته الكروية، سجل خلالها 42 هدفًا وقام بصناعة 17 أخرى لزملائه، وخلا سجله برحلته الكروية من البطاقات الحمراء.

وحقق 6 ألقاب فى مسيرته، بواقع لقب وحيد للدورى مع الأهلى، كذلك دورى الأبطال مرتين، وكأس السوبر الإفريقى مرتين، بالإضافة إلى لقب بطولة أمم إفريقيا مع منتخب مصر.

-الإعلانات-