جورجينا رودريجيز تتحدث عن صعوبة الحياة مع «رونالدو» ومشاكل الثراء والمال

كشفت العارضة جورجينا رودريجيز، صديقة قائد المنتخب البرتغالي ونجم نادي يوفنتوس الإيطالي، كريستيانو رونالدو، عن الكثير من كواليس حياتهما الشخصية في حوار حصري أجرته مع صحيفة «ذا صن» البريطانية.

وأكدت «جورجينا» على صعوبة الحياة مع «رونالدو» مفسرة: «أن تكن شريكًا لشخص بهذه الشهرة الأمر ليس سهلًا، ولكنني لن أغيره مقابل العالم بأكمله».

وأضافت: «ما أشعر به تجاهه أقوى من أي شئ أو أي ضغط، معًا نحن أقوى، هناك عشق متبادل».

الحب من أول نظرة وعلاقة المال بالسعادة

وروت الأرجنتينية الإسبانية تفاصيل اللقاء الأول بينهما قائلة: «كان اللقاء الأول بيننا في متجر جوتشي حيث كنت أعمل كمساعدة مبيعات، وبعد أيام رأينا بعضنا البعض مجددًا في مناسبة خاصة بماركة أخرى، حينها كان بإمكاننا التحدث في أجواء هادئة، خارج بيئة عملي، كان حبًا من أول نظرة لنا نحن الاثنين».

وأشارت «جورجينا» إلى حبها لمدينة تورينو الإيطالية، التي يلعب فيها حاليًا صديقها لصالح كبير المدينة والدولة الإيطالية يوفنتوس، موضحة: «هي مكان بالقرب من جبال الألب وبجانب ميلانو وقريبة من إسبانيا، إيطاليا دولة رائعة ذات تاريخ وحضارة وفن وموضة وأنا أحب يوفنتوس، ولكن أعظم ثروة يمكنك أن تحظى بها هي أسرة صحية وسعيدة».

وتابعت: «والدي توفى قبل بضعة أشهر وبعد مرضه الطويل أدركت أن المهم حقًا هو الصحة، هذه هي أعظم رفاهياتي، بدون الصحة نحن لا شئ، ما يشعرني بالسلام والسعادة هي معرفة أننا بخير، الثراء المادي جيد ويساعد في الأشياء، ولكنه أيضًا يسبب لك المشكلات، عليك أن يكون لديك الكثير من التحكم في نفسك والسلوك الجيد، أحيانًا ليس من السهل التعامل مع المال، المال لا يعطك السعادة، هو يساعد ولكن هو ليس كل شئ في الحياة».

«العائلة تأتي أولًا»

وبجانب عملها كعارضة أزياء تقضي «جورجينا» وقتًا طويلًا مع ابنتها وأبناء «رونالدو» الثلاثة، كاشفة أن يومها يتضمن إيقاظهم ومساعدتهم في ارتداء ملابسهم وتقديم لهم وجبة الإفطار، كما تلعب مع صغارهم وتحضر لهم الغذاء، قبل أن تذهب إلى الجيم لتنضم بعد ذلك إلى «رونالدو» ليشاهدا معًا التلفزيون حتى يحين موعد نومهما.

وتحدثت عن ميزة عملها قائلة: «الشئ الجيد بشأن عملي هو أن بإمكاني رفع الصور من المنزل، والحملات الإعلانية أقصاها يومين متتاليين بعيدًا عن المنزل، أحاول أن أتواجد في المنزل أكثر من الخارج، أقضي وقتًا أطول مع الأطفال أكثر من معظم الأمهات، هناك أنواع من الوظائف تجعل الأمر أسهل أن تبقى في المنزل، حين أنظم جدولي أحاول أن أقضي أكثر وقت ممكن مع العائلة، هم يأتون أولًا».

«تحيا النساء بألوانهن وأشكال أجسامهن المختلفة»

ولفتت «جورجينا» إلى رغبتها في استغلال شهرتها للترويج لنظرة المرأة الإيجابية لجسدها بصرف النظر عن شكله، موضحة: «حين كنت بنت صغيرة كنت نحيفة جدًا، ودائمًا كنت أريد أن أصبح أسمن، والآن يبدو أنه عليك أن تكون نحيفًا لتكون جميلًا. أقول فلتحيا المنحنيات والأجسام الطبيعية، فالتحيا النساء بألوانهن وأشكال أجسامهن المختلفة».

وعن نظامها الغذائي قالت: «أنا أحب أن أتناول طعامًا صحيًا وممارسة الرياضة يوميًا، استسلم لرغباتي أحيانًا ولكن في معظم الأيام أتجنب الحلويات والدهون، أنا أحب الخضروات وأتبع نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي».

واختتمت حوارها مع «ذا صن» قائلة: «لحسن الحظ العقلية الغير حقيقية تتغير والبنات اللاتي يقرأن المجلات أو يستخدمن مواقع التواصل الاجتماعي لا يستحقن هذا النوع من الضغط، كل امرأة مميزة بما هي عليه، أعتقد أنه عليك أن تحب نفسك أكثر من أي شئ آخر، وأن تستمتع بأقصى قدر بجمالك، جميعنا مختلفون ومميزون».

-الإعلانات-