أرقام مباراة السوبر الأوروبي: ركلات الجزاء تحسم موقعة الصدام الإنجليزي الخالص

 

توج ليفربول بالنسخة رقم 44 من كأس السوبر الأوروبية بعد الفوز على تشيلسي بركلات الجزاء الترجيحية 5-4، بعد التعادل في الوقت الأصلي والإضافي بنتيجة 2-2.

وحقق الريدز لقبهم الأوروبي الثالث عشر، ولقب كأس السوبر الرابع في تاريخهم بعد ماراثون طويل وشاق ضد الغريم اللندني الذي كان الندطوال المباراة لبطل دوري الأبطال، وأحرج ليفربول في الكثير من اللحظات، وبالأخص في الشوط الأول والشوط الرابع الإضافي.

وتبادل الفريقين السيطرة على مجريات اللعب خلال النصف الأول في المباراة، ووضح ذلك على مستوى حيازة الكرة مع تقاسم الفريقين النسبة (49% لتشيلسي مقابل 51% لـ ليفربول).

واتسم فريق تشيلسي بالخطورة فصنع لاعبوا البلوز 6 فرص للتهديف في الشوط الأول من بينهم فرصتين تهديفيتين محققتين، نتج عنهم 7 محاولات للتسديد (2 منهم على المرمى) وهدف وحيد عن طريق المهاجم الفرنسي أولفييه جيرو، مقابل 8 فرص للتهديف من ليفربول، اغلبهم عن طريق الضربات الثابتة التي كانت مصدر خطورة الريدز الأكبر خلال النصف الأول من المباراة (8 محاولات تسديد، 2 فقط على المرمى).

ودخل ليفربول الشوط الثاني بشكل أقوى بغرض تعديل النتيجة وهو ما تحقق بعد 3 دقائق فقط من بداية النصف الثاني من المباراة عن طريق السنغالي ساديو ماني الذي أصبح أول أفريقي يسجل في نهائي كأس السوبر الأوروبية منذ فريدريك عمر كانوتيه مع إشبيلية ضد برشلونة في نسخة عام 2006.

وتفوق ليفربول في اغلب فترات الشوط الثاني، فحاول فريق الريدز التسديد في 11 مناسبة في الشوط الثاني (6 على المرمى) مقابل 6 محاولات تسديد فقط للبلوز دون نجاح في التسديد على مرمى الحارس أدريان خلال الشوط الثاني بأكمله.

وصنع لاعبوا الريدز 6 فرص للتهديف خلال النصف الثاني من الوقت الأصلي للمباراة مقابل 5 فرص للمنافس، وتألق الحارس الإسباني كيبا بتصديه ل5 تصديات خلال الشوط الثاني، 4 منهم من داخل منطقة الجزاء.

وفي الوقت الإضافي، تقدم ليفربول مبكرًا عبر ماني مجددًا، لكن تشيلسي عدل النتيجة سريعًا بعد هدف ليفربول بـ 6 دقائق عن طريق ركلة جزاء حصل عليها البديل تامي أبراهام وسجلها جورجينهو.

وتفوق تشيلسي بشكل عام في الوقت الإضافي، فحاول لاعبوا البلوز التسديد في 7 مناسبات (4 على المرمى) مقابل محاولتين فقط لليفربول (2 على المرمى)، وفشل لاعبوا الريدز في خلق أي محاولة تسديد خلال النصف الثاني من الوقت الإضافي، لكن براعة الحارس أدريان حالت دون استقبال شباكه لـ أهداف أخرى، ليحتكم الفريقين لركلات الجزاء الترجيحية التي ابتسمت للريدز بعد ان سجل لاعبوا ليفربول جميع الركلات ال5، في حين تصدى الحارس أدريان للركلة الأخيرة من تامي أبراهام، ليقود ليفربول للقب كأس السوبر الأوروبية 2019.

ولم يساهم صلاح بشكل مباشر في تسجيل الأهداف الليلة، لكن النجم المصري قدم مباراة جيدة، فنجح في الفوز ب7 إلتحامات أرضية، وبلغت نسبة تفوقه في الكرات العالية 100%، وحاول التسديد في 6 مناسبات (2 على المرمى)، وكان انجح لاعبي ليفربول في مستوى المراوغات الناجحة (4)، وصنع فرصة للتهديف، وكان أكثر لاعبي الريدز تعرضًا للمخالفات (2: مناصفة مع ساديو ماني).

-الإعلانات-