أرقام مباراة مانشستر يونايتد وتشيلسي: صلابة الدفاع واستغلال الفرص يمنحان الشياطين الحمر الانتصار

استهل نادي مانشستر يونايتد حملته للموسم الجديد في البريميرليج بفوز ساحق على تشيلسي برباعية نظيفة، في انطلاقة بمثابة الحلم لعشاق ومشجعي اليونايتد.

وسحق أصحاب الأرض واحد من أبرز منافسيهم هذا الموسم في بداية قوية للشياطين الحمر، وكارثية للبلوز الذي بدأ موسمه بشكل ولا أسوأ مع المدرب الجديد وأسطورة النادي، فرانك لامبارد.

وباغت الضيوف أصحاب الأرض من البداية بتفوق في مجريات اللعب، وتشكيل خطورة على مرمى الحارس دافيد دي خيا، الذي أنقذه القائم الأيسر من هدف مبكر بعد 4 دقائق فقط من تامي أبراهام، ثم أنقذته العارضة من هدف من المدافع البرازيلي إيمرسون في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول.

واستحوذ تشيلسي على الكرة بنسبة 56% خلال النصف الأول من المباراة، وحاول البلوز التسديد في 8 مناسبات (3 على المرمى) مقابل 5 محاولات تسديد لأصحاب الأرض (2 على المرمى)، وصنع رجال المدرب فرانك لامبارد 6 فرص للتهديف خلال الشوط الأول وكان الإسباني بيدرو هو أكثر من صنع فرص (3)، وهو نفس عدد الفرص التي صنعها فريق مانشستر يونايتد، لكن البلوز فشلوا في استغلال هذه الفرص مع معاندة إطار المرمى للفريق، ثم جاء خطأ فردي من المدافع الفرنسي كورت زوما ليمنح أصحاب الأرض ركلة جزاء، سجلها ماركوس راشفورد ومنح فريقه التقدم في الشوط الأول.

ولم تختلف الأمور كثيرًا في الشوط الثاني من حيث السيطرة او الخطورة التي استمر عليها فريق تشيلسي، لكن أصحاب الأرض كانوا أكثر دقة واستغلال لفرصهم في النصف الثاني من المباراة، فحاولوا التسديد في 6 مناسبات (مقابل 10 للضيوف)، وسددوا على مرمى الحارس كيبا في 3 مناسبات تمكنوا خلالها من تسجيلها جميعًا (مارسيال، راشفورد ودانييل جيمس)، مقابل 4 تسديدات على المرمى من تشيلسي تصدى لهم جميعًا قائد مانشستر يونايتد اليوم، دافيد دي خيا.

وصنع فريق اليونايتد في الشوط الثاني ضعف عدد فرصه التهديفية في الشوط الأول (6)، مقابل 10 فرص تهديفية للضيوف الذين فشلوا تمامًا في ترجمة أي منهم لهدف في شباك الحارس «دي خيا»، الذي حافظ على نظافة شباكه بتصديه لـ7 تسديدات على مدار الـ90 دقيقة، 3 منهم من داخل الـ18.

ولعب المهاجم الإنجليزي ماركوس راشفورد دور البطولة في المباراة بتسجيله هدفين من أهداف فريقه الـ4 اليوم، لكن صفقات الفريق الجديدة اليوم لمعت بشكل كبير، وبالأخص أغلى مدافع في العالم، هاري ماجواير، الذي كان أكثر لاعبي المباراة إخراجًا للكرة من مناطق الخطورة (7)، الأكثر قطعًا للكرة (4)، والأكثر فوزًا بالالتحامات الهوائية (4: مناصفة مع بول بوجبا)، بجانب صناعته لفرصة تهديفية.

-الإعلانات-