أرقام مباراة ليفربول ونوريتش سيتي.. صلاح يتألق في بداية مميزة للريدز

افتتح ليفربول مباريات الموسم الجديد في البريميرليج بفوز ساحق على حساب نوريتش سيتي بأربعة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي استضافها ملعب أنفيلد، معقل الريدز.

وبدأ ليفربول المباراة بضغطه المعهود على لاعبي المنافس أثناء حيازتهم للكرة، لينجح الفريق سريعًا في افتتاح التسجيل بعد 7 دقائق فقط عن طريق هدف عكسي سجله المدافع جرانت هانلي في شباك فريقه، واستكمل ليفربول شراسته الهجومية في النصف الأول من المباراة مسجلًا 3 أهداف أخرى عن طريق صلاح، فان دايك وأوريجي.
واستحوذ ليفربول خلال النصف الأول من المباراة على الكرة (56%) على الرغم من اجادة المنافس لبناء الهجمات مع وصول محاولات تسديد نورويتش إلى 7 محاولات تسديد مقابل 6 للريدز، لكن الريدز كانوا اكثر دقة في التسديد على المرمى بتسديدهم 4 محاولات (3 منها بأهداف) مقابل محاولتين فقط سددهم المنافس على مرمى أصحاب الأرض خلال الشوط الأول وتصدى لهما الحارس أليسون بيكر الذي غادر الملعب قبل نهاية الشوط الأول ب5 دقائق بسبب الإصابة.

وتألق محمد صلاح خلال النصف الأول في المباراة، فسجل الهدف الثاني وصنع الهدف الثالث، وتميز بالدقة من خلال تسجيله محاولة تسديده الوحيدة له خلال أول 45 دقيقة، بالإضافة لدقته في المراوغة (100% نجاح)، مع صناعته لفرصة تهديفية.

وبرع الظهير الإنجليزي الشاب ترينت أليكساندر أرنولد من خلال صناعته فرصتين للتهديف بجانب صناعته للهدف الرابع.

وحاول ليفربول إضافة المزيد من الأهداف مع زيادة معدل الخطورة في النصف الثاني من المباراة وارتفاع نسبة حيازته على الكرة إلى 59%، لكن الدقة وتألق الحارس الهولندي تيم كرول حرما الفريق من تسجيل المزيد من الأهداف، على الرغم من ان محاولات تسديد الفريق في النصف الثاني وصلت لـ9 محاولات تسديد (3 على المرمى).

ونجح نورويتش سيتي في تقليص الفارق عن طريق هدافه الفنلندي تيمو بوكي الذي سجل هدف الضيوف الوحيد في المباراة بعد مرور 19 دقيقة من الشوط الثاني.

وقدم محمد صلاح مباراة رائعة وكان الأبرز من بين لاعبي الفريق، فبجانب تسببه بشكل مباشر في هدفين، كان صلاح ثاني أكثر لاعبي ليفربول نجاحًا في المراوغة (2، خلف فيرمينو: 4)، وأكثر لاعبي المباراة صناعة للفرص (3، مناصفة مع ترينت أليكساندر أرنولد وتود كانتويل وإميليانو بوينديا)، وثالث اكثر اللاعبين محاولة للتمرير العرضي (7) خلف الظهيرين أرنولد وروبرتسون.

-الإعلانات-