مفاجأة.. «بيلد» تكشف الهوية الحقيقية للاعب هامبورج: يعيش بشخصية مزيفة في ألمانيا

فجرت صحيفة «بيلد» الألمانية مفاجأة مدوية في تحقيق عن اللاعب الجامبي لنادي هامبورج الألماني باكاري جاتا، إذ أكدت أنه يعيش بهوية مزيفة في ألمانيا.

وادعت الصحيفة الألمانية أن اسم اللاعب الذي ذهب إلى ألمانيا كلاجئ ليس حقيقيًا وكذلك تاريخ ميلاده الذي يتضمنه الموقع الرسمي للنادي الذي يلعب ضمن صفوفه.

وأوضحت أن القصة تعود إلى عام 2015 حين هاجر هذا الشخص إلى ألمانيا، إذ قام بتعديل اسمه وتاريخ ميلاده آنذاك للاستفادة من السماح للاجئين القصر بالبقاء في الدولة الأوروبية، مضيفة أن اسمه الحقيقي ليس باكاري جاتا بل باكاري دافيه ولم يولد كما يدعي في 6 يونيو 1998 بل في 6 نوفمبر 1995، أي أن سنه أكبر مما يدعي بقرابة عامين ونصف.

كذلك ادعى اللاعب الجامبي حين وصل إلى هامبورج عدم لعبه لأي ناد معروف في بلاده، وهو ما أكدت «بيلد» أنها كذبة أخرى إذ أكد اثنين مدربين ممن دربوه أنه ارتدى قميص نادي بريكاما يونايتد ولعب على سبيل الإعارة في عدة فرق بنيجيريا والسنغال، كما انضم إلى منتخب جامبيا تحت 20 عامًا في 2014، بينما كان نظريًا عمره 16 عامًا.

وأعلنت الصحيفة الألمانية، بنسختها الرقمية، أنها أرسلت 10 أسئلة لهامبورج ولوكيل اللاعب حول هوية «جاتا» عدة مرات، ولم تتلق أي إجابة، ما جعلها تقرر أخيرًا نشر التحقيق، لافتة إلى انتظارها رؤية تبعاته على اللاعب وهامبورج.

شاهد بعض أهداف اللاعب

-الإعلانات-