4 عوامل منحت الجونة التميز والاختلاف عن باقي أندية الدوري المصري

أنهى الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجونة مشواره بمسابقة الدوري المصري الممتاز لكرة القدم في الموسم الجاري، بالتعادل أمام الزمالك بهدفين لكل منهما، في المباراة المؤجلة بينهما من الجولة الـ 33 للمسابقة.

الجونة أنهى رحلته في الدوري هذا الموسم باحتلال المركز الرابع عشر برصيد 38 نقطة، وضمن البقاء ضمن أندية الممتاز للموسم القادم بعدما هل هلاله على المسابقة في الموسم الجاري.

نستعرض من خلال التقرير التالي 4 عوامل ميزت الجونة هذا الموسم ومنحته الاختلاف عن أغلب أندية المسابقة رغم عدم احتلاله مركز متقدم بجدول الترتيب.

أولاً.. النادي الوحيد الذي حصد 4 نقاط أمام بيراميدز

على الرغم من أنه ليس النادي الوحيد الذي استطاع الصمود أمام بيراميدز خلال مواجهتي الدوري هذا الموسم، النادي الذي ظهر بإمكانيات مالية كبرى، حيث تمكنت أندية وادي دجلة والانتاج الحربي والمصري أيضاً من تفادي الخسارة أمامه، إلا أن فريق الجونة هو الوحيد الذي حصد 4 نقاط في مواجهتي بيراميدز بالدوري هذا الموسم، بتعادل مثير في الدور الأول، وفوز ملحمي في الدور الثاني بهدفين مقابل هدف، وهو الفريق الوحيد الذي ألحق الخسارة ببيراميدز في الدور الثاني للمسابقة، الذي ظهر خلاله الفريق حديث العهد بصفقات عالمية ومدير فني يعلمه الجميع، علماً بأن بيراميدز لم يخسر أمام قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمنالك في الموسم الجاري بتحقيق انتصارين على الأحمر وفوز وتعادل في مواجهة الأبيض.

ثانياً.. منظومة تضم أكبر عدد من نادٍ بعينه

ربما من النادر أن نشاهد فريق بالدوري هذا الموسم يضم بين صفوف منظومته عدد كبير من الأشخاص على مستوى اللاعبين والمدربين والاداريين المنتميين لنادٍ واحد بعينه، وهو النادي الأهلي، حيث لعب للجونة على سبيل الاعارة هذا الموسم 5 لاعبين من الأهلي هم أحمد حمدي واسلام جابر ومحمود الجزار وأحمد ياسر ريان وأكرم توفيق، ولم يتوقف الأمر عن هذا الحد، بل لعب للجونة 5 لاعبين سابقين صالوا وجالوا بقميص الأهلي على رأسهم محمد ناجي جدو والمدافع لؤي وائل والظهير الأيمن أحمد على بالاضافة إلى الحارس رمزي صالح الذي رحل في يناير والجناح إسلام رشدي، واكتمل مسلسل الأهلي في الجونة، بتولي حمادة صدقي نجم الأهلي السابق القيادة الفنية للفريق ثم من بعده رضا شحاتة، بالاضافة إلى وجود حسام غالي مديراً للكرة بالنادي، ونادر شوقي وكيل اللاعبين ومدير النشاط الرياضي المعروف بانتمائه للنادي الأحمر.

ثالثاً.. التأثير في تحويل قبلة الدوري

على الرغم من أن الجونة أنهى مشواره بالدوري باحتلال المركز الرابع عشر وحصد 38 نقطة فقط، إلا أنه ظهر مؤثراً للغاية في تحويل قبلة الدوري الممتاز هذا الموسم، فاستطاع الفريق الساحلي افقاد الزمالك نقطتين ثمينتين وفرض التعادل الايجابي عليه في لقاء الدور الثاني للموسم الجاري، ومن ثم تقديم أكبر هدية للأهلي، الذي سيكفيه الفوز على المقاولون العرب الأربعاء المقبل من أجل الحفاظ على لقبه دون انتظار لقاء القمة.

رابعاً.. المبادرة بالتقدم أمام القطبين

الجونة هو الفريق الوحيد هذا الموسم الذي استطاع الاستمرار متقدماً في النتيجة خلال مواجهاته أمام القطبين الأهلي والزمالك خلال 3 مباريات من أصل 4 بالدوري هذا الموسم، فظل الجونة متقدماً على الأهلي حتى الدقيقة 69 من مباراته الأولى أمام الأهلي بملعب السلام، وحتى الدقيقة 80 من عمر المباراة الثانية في ملعب الجونة، وفي مباراته بالدور الثاني أمام الزمالك استمر الفريق الساحلي متقدماً على الأبيض حتى الدقيقة 90+6 من عمر المواجهة.

-الإعلانات-