استقبال جماهيري و«رئاسي» حافل لمنتخب السنغال

يؤمن الرئيس السنغالي ماكي سال، بأن منتخب بلاده قادر على استعادة توازنه والنهوض من جديد في أعقاب خسارة المباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 أمام الجزائر بهدف دون رد أمس الأول الجمعة.

ويرى سال أن منتخب «أسود التيرانجا» قادر على الفوز بالنسخة المقبلة للبطولة القارية المقرر في الكاميرون بعد عامين عقب خسارته في المحطة الأخيرة من النسخة المنقضية حديثا في مصر.

وقال سال لدى استقبال بعثة المنتخب السنغال بعد عودتها لداكار قادمة من مصر: «أكرر التزامي بدعم الفريق من أجل العمل بشكل أكبر مع اتحاد الكرة، ووزارة الرياضة، والجهاز الفني، في مساعي الفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية عام 2021».

وأضاف: «كلي ثقة أن اللاعبين لديهم الشجاعة والمهارة لتحقيق هذا الحلم».

واحتشدت أعداد غفيرة من المشجعين لاستقبال بعثة المنتخب السنغالي التي استقلت حافة من مطار ليوبولد سيدار سينجور الدولي إلى المقر الرئاسي.

وقال الرئيس السنغالي: «تزامنت مسيرتكم الأفريقية مع وجود أفضل جيل للمنتخب الوطني قادنا للمباراة النهائية للمرة الثانية في تاريخ البلاد.. كان جميع أفراد شعب السنغال على يقين بتحقيق الفوز في النهائي، لكن هذا قانون الرياضة».

وشارك المنتخب السنغالي في المباراة النهائية لكأس أمم أفريقيا للمرة الثانية بعد تجربته في 2002.

وشدد سال على أنه «لا يمكننا أن ننتقد فريقا لعب وخسر النهائي، بل يجب تشجيعه وحثه على التعلم من التجربة».

كما توجه سال بالشكر إلى «آلاف المشجعين على استقبالهم اللا مشروط، الوطني والدافئ وسط ألوان العلم الوطني».

وتعهد سال بمنح كل لاعب مكافأة إضافية بقيمة 20 مليون فرنك غرب أفريقي (32 ألف و200 دولار أمريكي).

وأعرب ساديو ماني، نجم ليفربول الإنجليزي، عن خيبة أمله مؤكدا أنه كان يتمنى الفوز باللقب.

وقال ماني: «صادفنا سوء حظ لكني أتمنى أن نفوز باللقب المرة القادمة».

-الإعلانات-