أبرز أرقام مباراة مصر وجنوب أفريقيا: «بلوكات» الأولاد تتصدى للفراعنة والشناوي يسقط امام التسديدة الأخيرة

ودع المنتخب المصري كأس الأمم الأفريقية 2019 من دور ال16، عندما سقط في إستاد القاهرة بهدف نظيف ضد منتخب جنوب أفريقيا في خروج صادم للبلد المضيف للمونديال الأفريقي.

وبدأ المنتخب المصري المباراة بشكل قوي، لكن سرعان ما تراجع الأداء وظهرت خطورة المنتخب الجنوب الأفريقي من حيث المرتدات واستغلال الضربات الثابتة.

وتفوق المنتخب المصري في حيازة الكرة التي تخطت ال65% خلال الشوط الأول، لكن كلا المنتخبين تساويا في عدد محاولات التسديد (9 لكل منتخب) وأن كان المنتخب الجنوب الأفريقي كان أكثر تهديدًا لمرمى المنتخب المصري بتسديد 3 كرات على مرمى محمد الشناوي 2 منهم عن طريق الجناح المتألق بيرسي تاو، لكن حارس الأهلي تألق كالعادة وحمى مرمى المنتخب المصري من التعرض لهدف في الشوط الأول.

وتساوى المنتخبين على مستوى صناعة الفرص خلال النصف الأول في المباراة، فصنع المنتخب المصري 6 فرص للتهديف، نصفهم عن طريق عبدالله السعيد (3)، في حين صنع المنتخب الجنوب أفريقي نفس العدد (6)، وكان الظهير الأيمن ثامسانكا مخيزي أكثر لاعبين المنافس صناعة للفرص (2).

وأستمر تفوق الضيوف وتراجع أداء المنتخب المصري في الشوط الثاني الذي شهد محاولة منتخب الأولاد للتسديد في 5 محاولات مقابل 6 محاولات للمنتخب، لكنهم كانوا اكثر فاعلية بتسديد 3 كرات من محاولاتهم ال5 على مرمى الحارس الشناوي الذي تألق وتصدى لكرتين، لكنه عجز عن التصدي للمحاولة الأخيرة التي سددها مهاجم أورلاندو بيراتس، ثيمبينكوسي لورش، وسجل من خلالها هدف المباراة الوحيد وهدف الفوز لجنوب أفريقيا قبل 5 دقائق من نهاية المباراة.

وصنع المنتخب المصري 5 فرص تهديفية في الشوط الثاني (مقابل 3 لجنوب أفريقيا)، لكنه لم يسدد سوى كرة وحيدة في الشوط الثاني على مرمى جنوب أفريقيا عن طريق فرصة هدف محقق صنعها محمد صلاح لتريزيجيه، لكن الجناح المصري سددها في مكان تمركز حارس مرمى جنوب أفريقيا، ليتعامل مع الكرة بسهولة الحارس رونين ويليامز.

وفشل المنتخب المصري إجمالًا في تهديد مرمى منتخب الأولاد بشكل خطير امام استبسال دفاعي رائع من الضيوف الذين اعترضوا 50% تقريبًا من محاولات تسديد المنتخب المصري (7 من 15).

ولمع المهاجم لورش خلال المباراة، فبجانب هدف الفوز الغالي، نجح اللاعب في إفتكاك الكرة في مناسبتين، وفاز ب75% من الإلتحامات، وسدد 50% من تسديدات منتخب الأولاد على مرمى محمد الشناوي (3 من 6)، وراوغ بنجاح بنسبة 100%، وصنع فرص تهديفية وكان أفضل لاعب في الملعب بأداء مميز ازعج كثيرًا الدفاع المصري الذي استقبل أول أهدافه في هذه البطولة، وهو الهدف الأخير الذي سيتعرض له في هذه النسخة من كأس الأمم.

-الإعلانات-