بعد رحيل «ساري».. 4 نجوم مهددين بمستقبل مظلم في تشيلسي

رحل الإيطالي ماوريسيو ساري عن منصبه في تشيلسي بعد عدة أشهر من التكهنات حول مستقبله واستمراريته مع البلوز، وهو الأمر الذي انتهى بعودته بشكل رسمي إلى موطنه لقيادة نادي يوفنتوس، البطل المهيمن على الكرة الإيطالية في السنوات الـ8 الأخيرة.

وسيصاحب رحيل «ساري» بعض التغييرات الفنية والإدارية في صفوف تشيلسي، وهو الأمر الذي من شأنه التأثير على بعض اللاعبين في النادي اللندني ليبقى مستقبلهم في الفريق غامضًا.

نستعرض في هذا التقرير أبرز اللاعبين المهددين بمستقبل مظلم مع البلوز بعد رحيل المدرب الإيطالي.

1. جونزالو هيجواين:

الاسم الذي أصر عليه «ساري» ليعوض رحيل موراتا في يناير الماضي، وهو اللاعب الذي لعب سابقًا تحت قيادته في نابولي، ولديه فرصة أن يلحق بـ«ساري» مجددًا ضمن صفوف يوفنتوس، في ظل أنه مُعار حاليًا من بطل إيطاليا لصفوف تشيلسي.

تشيلسي لديهم امكانية تمديد إعارة «هيجواين» لموسم آخر، وفي ظل عقوبة الحرمان من الانتقالات وتسجيل اللاعبين، النادي لا يريد حسم أمر المهاجم الأرجنتيني البالغ من العمر 31 عامًا قبل قدوم المدرب الجديد، لكن مردود الأرجنتيني الغير مرضي خلال فترة الـ 5 أشهر الماضية وتسجيله 5 أهداف في 17 مباراة مع تشيلسي في مختلف البطولات، قد تعجل بنهاية مستقبله مع الفريق.

2. ماتيو كوفاسيتش:

لاعب آخر مُعار ضمن صفوف تشيلسي وسيكون متاحًا لضمه بشكل نهائي هذا الصيف في حال التوصل مع ريـال مدريد إلى اتفاق نهائي.

وكان «كوفاسيتش» عنصرًا هامًا مع «ساري» إذ شارك في 55 مباراة خلال الموسم المنصرم، لكنه لم يقدم المستوى المُرضي لجمهور النادي اللندني، وسيكون مستقبله مع البلوز غامضًا مع رحيل مدربه الإيطالي ومغالاة ريال مدريد في طلباتهم المادية، التي وصلت لـ 50 مليون يورو من أجل التخلي عن خدماته.

3. جورجينهو:

اللاعب المفضل لـ«ساري» والاسم الأول في تشكيلته مع تشيلسي شارك في 37 مباراة من أصل 38 مباراة في البريميرليج بشكل أساسي، ويعتبر عنصرًا هامًا لأسلوب لعب المدرب الإيطالي، حتى مع موجة النقد التي طالته بسبب غياب مساهماته في صناعة الأهداف (0 تمريرات حاسمة في 52 مباراة مع البلوز) بالإضافة لإجباره الفرنسي نجولو كانتي على لعب دور متقدم في وسط الملعب وتقليل واجبات كانتي الدفاعية.

4. إيمرسون:

الظهير الأيسر الإيطالي ذو الأصول البرازيلية، واللاعب الذي دخل القوام الأساسي لتشيلسي في الربع الأخير من الموسم المنصرم، ولعب دورًا هامًا في تتويج الفريق بلقب مسابقة الدوري الأوروبي والإنهاء في المركز الثالث في الدوري.

كسب «إيمرسون»  ثقة «ساري» ونال فرصة اللعب أساسيًا على حساب الإسباني الدولي ماركوس ألونسو، لكن رحيل المدرب الإيطالي قد يعيد «إيمرسون» لنقطة البداية مجددًا مع قدوم مدرب جديد بفكر جديد، وربما يعطي ماركوس ألونسو فرصة جديدة للعب اساسيًا على حساب اللاعب الإيطالي الجنسية.

-الإعلانات-