قبل مباراة الليلة.. مواجهات متكافئة بين مصر وغينيا تاريخيًا ورباعيات متبادلة (فيديو)

في تمام التاسعة مساء اليوم الأحد، تنطلق المباراة الودية الأخيرة لمنتخب مصر قبل خوضه غمار كأس الأمم الإفريقية التي يستضيفها في الفترة من 21 يونيو وحتى 19 يوليو، ويستهلها بمواجهة زيمبابوي في المباراة الافتتاحية.

وستكون المباراة الودية، الليلة، أمام منتخب غينيا، الذي يعود تاريخ مواجهاته بالفراعنة إلى عام 1970، أي منذ حوالي نصف قرن من الزمان.

وعلى مدار تلك السنوات جمعت 8 مباريات بين الفريقين كان ثلاثة منهم في إطار البطولة نفسها التي يسعدان للمنافسة فيها، بالإضافة إلى مباراتين في تصفيات مونديال البرازيل 2014، ومباراتين وديتين ومباراة في دورة الألعاب الأفريقية.

وجاءت المباراة الأولى بين المنتخبين في 7 فبراير عام 1970، في إطار كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها السودان، ووقع الفريقان حينها معًا في المجموعة الثانية بجوار غانا والكونغو كينشاسا، ونجح الفراعنة في حسم اللقاء لصالحهم برباعية سجلها علي أبوجريشة (هدفين) وحسن الشاذلي من ركلة جزاء وطه بصري، فيما سجل لغينيا إيدينتي من ركلة جزاء.

واحتضنت دورة الألعاب الأفريقية 1973، التي استضافتها نيجيريا، اللقاء الثاني في التاريخ بين مصر وغينيا، ليرد الأخير هزيمته الأولى للفراعنة وبالنتيجة نفسها، 4-1.

وعلى أرض إثيوبيا، جاء اللقاءان الثالث والرابع بين الفريقين تحت مظلة كأس الأمم الأفريقية 1976، وكانت حينها البطولة تقام بنظام مجموعتين من 4 فرق يتأهل منها الأول والثاني ليتم تكوين مجموعة واحدة من المتأهلين الأربعة يحصل متصدرها على الكأس والثاني على الميدالية الفضية والثالث على البرونزية.

ووقعت مصر وغينيا بداية في المجموعة الأولى في الدور الأول، وحسم التعادل الإيجابي 1-1 نتيجة لقاء المجموعة بينهما بعدما تقدم طه بصري لمصر في الدقيقة 43 قبل أن يتعادل بعدها بدقيقة واحدة بينجالي سيلا من ركلة جزاء. واستطاع الفريقان أن يتأهلا عن مجموعتهما، بعدما احتلت غينيا الصدارة ومصر المركز الثاني، ليتواجها مجددًا في الدور الثاني ضمن مجموعة التصفيات الختامية التي جمعتهما بجوار المغرب ونيجيريا اللذان تأهلا عن المجموعة الثانية في الدور الأول.

واستطاعت غينيا في المباراة الثانية بين المنتخبين في البطولة أن تكتسح الفراعنة برباعية جديدة مقابل هدفين، حيث تقدم نجو ليا في الدقيقة 24، ليتعادل مصطفى عبده للفراعنة في الدقيقة 33، لكن الشوط الثاني شهد انهمار الأهداف على شباك الفراعنة بداية من هدف عكسي سجله غانم سلطان في مرماه في الدقيقة 53 ليعود بعدها نجو ليا ليضيف الهدف الثالث لغينيا في الدقيقة 62، قبل أن يختتم مورسيري سيلا الحفلة الغينية بالهدف الرابع بعد 3 دقائق فقط. وقبل نهاية المباراة وفي الدقيقة 86 قلص نجم المنتخب المصري ونادي المحلة محمد السياجي النتيجة لتنتهي المباراة 4-2 لصالح غينيا.

أربع مواجهات جمعت الفريقين خلال 6 سنوات، لكن المواجهة الخامسة انتظرت 33 عامًا بعد ذلك، إذ لم يتقابل الفريقان مجددًا إلا عام 2009 في مباراة ودية انتهت بالتعادل 3-3 بعدما أحرز حسنى عبد ربه هدفين وأحمد عيد عبد الملك هدفًا للفراعنة، بينما أحرز سوليمانى يولا هدفين وفوفو ناتورى هدفًا لغينيا. وشهد اللقاء حادثة نادرة إذ أحرزت غينيا أهدافها الثلاثة بعد مراوغة الحارس الأسطوري للفراعنة عصام الحضري.

وجمعت تصفيات مونديال 2014 المنتخبين مجددًا ضمن المجموعة السابعة من الدور الثاني، وهيمن الفراعنة على المباراتين بعدما تغلب على «الأفيال الوطنية» على ملعبه ووسط جمهوره في 10 يونيو 2012 بثلاثية مقابل هدفين. وتقدم حينها المنتخب الغيني عن طريق سليماني كامارا من ركلة جزاء في الدقيقة 20، فيما تعادل محمد أبوتريكة للفراعنة في الدقيقة 60، ليتقدم بعدها بدقيقتين فقط للمنتخب القومي مجددًا من ركلة جزاء. وفي الدقيقة 88 تعادلت غينيا عن طريق جابريل بانجورا، إلا أن النجم الصاعد آنذاك محمد صلاح حسم اللقاء بهدف قاتل لصالح الفراعنة.

وشهد 10 سبتمبر 2013 مباراة العودة في إطار المجموعة نفسها على أرض الفراعنة، وكانت بدايتها ليست في صالح أصحاب الأرض إذ فشل آدم العبد في تشتيت كرة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الرابعة من المباراة لتسكن شباك شريف إكرامي معلنة تقدم الضيوف.

وتعادل حسام غالي لمنتخب مصر في الدقيقة 38، قبل أن يتقدم محمد أبوتريكة للفراعنة في الدقيقة 51 من ركلة جزاء، لكن سرعان ما تعادلت غينيا في الدقيقة 57 عن طريق سيدوبا سوما. وشهدت الدقائق الـ 10 الأخيرة من المباراة انتفاضة مصرية قادها محمد أبوتريكة ومحمد صلاح، اللذان تعاونا لإحراز الهدف الثالث في الدقيقة 83 لمنتخب مصر إذ قدم الأول تمريرة بالكعب رائعة استقبلها الثاني داخل منطقة جزاء الأفيال الغينية ليراوغ الحارس ويضع الكرة في الشباك. وفي الدقيقة 87، قدم «أبوتريكة» تمريرة أخرى رائعة لعمرو زكي داخل منطقة جزاء غينيا ليضعها الأخير في الشباك معلنًا فوز مصر برباعية مقابل هدفين، لتفرض الرباعيات نفسها كأكثر النتائج تكرارًا في مباريات الفريقين.

وأتت المباراة الأخيرة بين المنتخبين بشكل ودي في 30 أغسطس 2016، وانتهت بالتعادل 1-1 على ستاد برج العرب، إذ تقدم محمود تريزيجيه للفراعنة في الدقيقة 36 قبل أن يتعادل لاس بانجورا لغينيا في الدقيقة 68.

-الإعلانات-