تحليل الكان (1) بذكريات رادس.. نسور قرطاج يسعون للمجد رغم التخبط التكتيكي

أيام قليلة وتبدأ كأس الامم الافريقية في مصر وسط تنافس 24 منتخبًا للظفر بالكأس، تحليل الكان هي عنوان الحلقات التي ستنشر تباعًا لتحليل أبرز المنتخبات المشاركة في مصر 2019.

نظرة عامة

“نسور قرطاج” أبطال افريقيا 2004، جيل بدرة وكلايتون ودوس سانتوس والطرابلسي وبو منيجل والجزيري وهي النسخة الوحيدة التي توج بها منتخب تونس من أصل 32 نسخة شارك المنتخب التونسي في 18 منها.

نظمت تونس البطولة ثلاثة مرات 1965 وخسروا النهائي أمام المنتخب الغاني و1994 وخرجوا من الدور الاول في مفاجأة كبيرة ثم جاء الفرج في 2004 وتوجوا بالبطولة.

صعدت تونس بعد الحصول على المركز الأول في المجموعة التي ضمت مصر وتونس والنيجر وسوازيلاند “ايسواتيني” برصيد 15 نقطة بهزيمة وحيدة أمام مصر في الوقت بدلا من الضائع.

منتخب تونس في المجموعة الخامسة في بطولة أمم إفريقيا رفقة منتخبات مالي وموريتانيا وأنجولا.

الان جريس – المدير الفني للنسور – فرنسي الجنسية، مواليد أغسطس 1952 «66 عامًا»، لاعب دولي فرنسي سابق وكان يلعب في مركز لاعب الوسط، لعب في ناديي بوردو ومارسيليا، ولعب  بقميص المنتخب الفرنسي.

بدأ حياته التدريبية في تولوز، الذي كان يلعب في دوري الدرجة الثانية حينذاك، في الفترة من 1995 وحتى 1998 وقاد الفريق للتأهل إلى الدوري الفرنسي الممتاز بعدها تولي قيادة باريس سان جيرمان لمدة 114 يومًا فقط توج خلالها بلقب كأس السوبر الفرنسي بعدها عاد إلى تولوز مرة أخرى في دوري الدرجة الثانية لمدة عامين وقادهم إلى العودة للدوري الممتاز مرة أخرى.

رحل جيريس عن فرنسا وتولي تدريب فريق الجيش المغربي، خلال الفترة من عام 2001 وحتى 2003 توج مع الفريق بلقب كأس العرش المغربي فقط، وهي البطولة الثانية والأخيرة للفرنسي، وهو آخر فريق تولى جيريس مهمة تدريبه، واتجه بعدها إلى طريق الإدارة الفنية للمنتخبات.

وبدأت مسيرة جيريس مع المنتخبات عبر جورجيا عام 2004، ورحل بعد عام واحد فقط، ثم تولى تدريب منتخب الجابون لمدة 4 سنوات من 2006 وحتى 2010، وقادهم للتأهل إلى كأس الأمم الأفريقية 2010 بعد غياب 10سنوات، وخرجوا من الدور الأول بفارق الأهداف، بعدها رحل جيريس عن الجابون وتولى قيادة منتخب مالي من 2010 وحتى 2012، وحصد برونزية كأس الأمم الأفريقية 2012، وهو الإنجاز الأعظم لمالي والأعظم لجيريس في تاريخ هذه البطولة، بعدها تولى تدريب السنغال عام 2013 وقادها للتأهل لكأس الأمم الأفريقية، وفاز على مصر ذهابًا وإيابًا وخرج من المجموعات التي كانت تضم غانا والجزائر وجنوب أفريقيا، ليرحل جيريس عن السنغال ويعود مرة أخرى إلى قيادة مالي عام 2015 وتأهل بهم إلى كأس الأمم الأفريقية 2017 بالجابون وخرج من الدور الأول وفي ديسمبر 2018 تولي جريس منصب المدير الفني للمنتخب التونسي بعد اقالة المدير الفني فوزي البنزرتي، خاض 5 مباريات فقط مع تونس حقق فوز على اسواتيني والعراق وكرواتيا وهزيمة أمام الجزائر ويتبقي له مواجهة ودية في تونس ضد المنتخب البولندي

الخطة المفضلة لجريس هي 4-4-2، ولعب بها مع أغلب الفرق والمنتخبات التي قام بتدريبها لكن رضخ للتغيير مع النسور ل 4-2-3-1.

قائمة المنتخب والتشكيل المتوقع

حراسة المرمي:  فاروق بن مصطفى (الشباب السعودي) – معز حسن (نيس الفرنسي) –معز بن شريفية(الترجي)

خط الدفاع: رامي البدوي (الفيحاءالسعودي) – ياسين مرياح (أولمبياكوس اليوناني) – ديلان براون (جينت البلجيكي) – أيمن بن محمد (الترجي التونسي)-محمد دراغر (بادربورن الألماني) – مارك اللمطي (باير ليفركوزن الألماني) – أسامة الحدادي (الاتفاق السعودي) – نسيم هنيد (الصفاقسي التونسي)

خط الوسط:  إلياس السخيري (مونبلييه الفرنسي) – فرجاني ساسي (الزمالك المصري) – غيلان الشعلالي (الترجي التونسي) – أنيس البدري (الترجي التونسي) – نعيم السليتي(ديجون الفرنسي) – يوسف المساكني(يوبين البلجيكي) – كريم العواضي(النجم الساحلي التونسي) – وجدي كشريدة (النجم الساحلي)

خط الهجوم:  وهبي الخزري(سانت ايتيان الفرنسي) – بسام الصرارفي (نيس الفرنسي) -– طه ياسين الخنيسي (الترجي) – فراس شواط(الصفاقسي)

نظرة تحليلية

يعتمد المنتخب التوسني على 4-3-3  أو 4-2-3-1 لكن بوجود مهاجم وهمي،

وهبي الخزري يكون المهاجم الاساسي للنسور لكن دائمًا يدخل الي الاطراف ويدخل لاعب الطرف الي العمق ليكون المهاجم خلال العديد من الهجمات لذا أحيانًا يشترك الصرارفي في مركز الجناح للقيام بذلك ومع دخول المساكني أحيانًا أيضًا للعمق أو السليتي اذا اشترك أي منهما.

على معلول في الجبهة اليسري الذي تم استبعاده  سلاح قوي للنسور على الرغم من أنه دفاعيًا ليس بنفس مستوي الهجوم ومن المرجح أن يلعب أسامة الحدادي في الجبهة اليسري وبديله أيمن بن محمد، على اليمين يشترك رامي البدوي “وهو في الأساس ليس ظهير أيمن” ويسانده في الناحية اليمني محمد دراغر الذي سيلعب أساسيًا .

قلبي الدفاع محسومة لياسين مرياح وديلان برون وشاركا في روسيا سويًا ومتفاهمان الي حد كبير، وسط الملعب الفرجاني ساسي وبجواره السخيري الذي يعوض غياب بن عمر المصاب بالرباط الصليبي.

في الناحية الهجومية المساكني والسليتي في مركز 10 وعلى يمينهم وجدي كشريدة وعلى اليسار أنيس البدري أو الصرارفي وفي الامام وهبي الخزري مع وجود فراس شواط نجم الصفاقسي على الدكة.

في المجمل لا يكون الشارع التونسي انطباع جيد مع جريس، الثقة كانت أكبر مع معلول بالاضافة الي الروح والاصرار.

جريس حتي الان لم يستقر على الرسم التكتيكي الذي سيبدأ به الكان بالاضافة الي تغيير اللاعبين في أكثر من مركز

عين على نجم

مارك اللامطي  – قلب دفاع ولاعب وسط مدافع نادي بايرن لفركوزين – 19 سنة وهو أصغر لاعب في البطولة ويلعب في فريق 19 بايرن ليفركوزين.

-الإعلانات-