«جوارديولا» يحطم الأرقام و يُخمد نيران ليفربول في لقب رابع إستثنائي لمان سيتي

حسم مانشستر سيتي لقب البريميرليج للموسم الثاني على التوالي بعد ان نجح في إنهاء الموسم برصيد 98 نقطة، متفوقًا على ليفربول بفارق نقطة وحيدة مع ختام الجولة 38 والأخيرة من المسابقة.

ولعب المدرب الأسباني بيب جوارديولا دورًا فعالًا في إخماد نيران أفضل نسخة في تاريخ ليفربول بقيادة المدرب يورجن كلوب الذي حقق رصيد من النقاط كان كفيل بضمان له لقب الدوري في 25 نسخة من بين 27 نسخة لُعبت في عهد البريميرليج.

وأصبح مانشستر سيتي هو ثالث أكثر الفرق تحقيقًا للقب البريميرليج بعد تتويجه الرابع مساء اليوم، ليكون خلف تشيلسي (5) ومانشستر يونايتد (13)، وهو التتويج السادس بشكل عام لمانشستر سيتي بألقاب الدرجات الممتازة بمختلف مسمياتها، والأول على الإطلاق للنادي بشكل متتالي (لم يسبق للفريق الفوز بلقبي دوري ممتاز متتاليين).

ونجح مانشستر سيتي في أن يكون أول فريق يفوز بلقب البريميرليج لموسمين على التوالي منذ 10 سنوات، وبالتحديد منذ موسم 2008/2009، الذي شهد وقتها تتويج مانشستر يونايتد باللقب للموسم الثالث على التوالي.

وعادل مانشستر سيتي رقمه القياسي بالفوز في 32 مباراة خلال موسم في البريميرليج، وهو الرقم الذي حققه في الموسم الماضي، لكنه لم ينجح الوصول لعدد نقاطه في موسمه القياسي بالموسم الماضي عندما حقق 100 نقطة، مقابل 98 في الموسم الحالي، علمًا بأن رصيده في الموسم الحالي هو ثاني اعلى رصيد من النقاط لفريق في موسم خلال عهد البريميرليج.

ونجح الأسباني بيب جوارديولا في قيادة مانشستر سيتي لهذا التتويج المميز، ليصبح الأسباني هو ثالث مدرب في عهد البريميرليج يتمكن من حصد لقب المسابقة لموسمين على التوالي بعد السير أليكس فيرجسون مع مانشستر يونايتد، والبرتغالي جوزيه مورينيو مع تشيلسي.

ولم يكتفي بيب جوارديولا بذلك، بل أصبح أول مدرب في التاريخ ينجح في الفوز بلقبين متتاليين أو أكثر للدوري في 3 من بين الدوريات الأوروبية ال5 الكبرى، وهم لقب لاليجا مع برشلونة في 3 مواسم متتالية (2008/2009، 2009/2010 و2010/2011)، لقب البوندزليجا مع بايرن ميونخ في 3 مواسم متتالية (2013/2014، 2014/2015 و2015/2016)، ولقب البريميرليج مع مانشستر سيتي في موسمين متتاليين، في سجل لم يحققه أي مدرب أخر في تاريخ اللعبة.

وحافظ بيب جوارديولا على تفوق مانشستر سيتي الكبير على منافسه وجاره، مانشستر يونايتد، بالإنهاء للموسم الثالث على التوالي في مركز أعلى، مع تصاعد فارق النقاط بين الفريقين هذا الموسم إلى فارق 32 نقطة، بعد ان كان مانشستر سيتي متفوقًا في الموسم الماضي بفارق 19 نقطة عن مانشستر يونايتد في ختام البريميرليج 2017/2018.

-الإعلانات-