تحليل.. كوارث فنية بالجملة لـ«لاسارتي» في هزيمة الأهلي أمام بيراميدز

فرط الأهلي في قمة الدوري العام بعد أسبوع واحد فقط من اعتلائها، بعد الهزيمة أمام بيراميدز بهدف دون رد، أمس الخميس.

واستفاد بيراميدز من فوزه على الأهلي ليتساوى في الرصيد مع الزمالك المتصدر بـ60، بينما يتواجد بالمركز الثاني بفارق الأهداف، فيما حل الفريق الأحمر ثالثًا بـ58 نقطة.

بدأ لاسارتي اللقاء بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 الشناوي في حراسة المرمي واحمد فتحي على اليمين وعلى معلول على اليسار وياسر ابراهيم وأيمن اشرف قلبي دفاع والسولية وعاشور في الوسط وجيرالدو على اليمين والشحات على اليسار وصالح جمعة في الوسط وفي الأمام وليد أزارو

بينما دياز المدير الفني لبيراميدز بدأ اللقاء ب 4-2-3-1 احمد الشناوي في حراسة المرمي وعمر جابر على اليسار ورجب بكار على اليمين احمد أيمن منصور وعمر الميداني قلبي دفاع وامامهم ثنائي وسط دونجا وايريك تراواري وأمامهم الثلاثي محمد فاروق على اليمين وعبدالله السعيد في الوسط وكينو على اليسار وفي الأمام المهاجم ناصر منسي

البداية كانت خاطئة من لاسارتي، لإصراره على ثنائية عاشور والسولية، وطوال الشوط الأول تفوق بيراميدز سيطرة واستحواذ حتى الدقيقة 35 تقريبًا.

استطاع عبدالله السعيد إرهاق عاشور بشكل كبير، حيث كان دائمًا يرجع إلى الخلف، ليضطر عاشور إلى التحرك معه، وترك مساحة كبيرة في وسط الملعب لم تسعف لياقة عاشور تغطية هذه المساحة بالكامل.

ولذلك اضطر السولية إلى العودة للخلف للتغطية مع عاشور.. فهل أثر ذلك على الناحية الهجومية؟

نعم بالطبع، فكل الكرات الثانية كانت للاعبي وسط بيراميدز، بسبب توتر وسط الأهلي، ومنها أتت كرة الهدف الأول لبيراميدز، حيث ارتدت الكرة الثانية في وسط الملعب مع غياب اللون الأحمر فبدأت الهجمة لبيراميدز وانتهت بهدف كينو.

كالعادة أخطأ أيمن أشرف دفاعيًا في التحرك إلى الطرف بشكل زائد، مما اضطر ياسر إبراهيم للدخول إلى العمق، ودخول فتحي إلى العمق مع خطأ فتحي في عدم رؤية كينو خلفه، بالإضافة إىي عدم ارتداد جيرالدو دفاعيًا، وهو ما فطن له فاروق ومرر الكرة لكينو الذي سجلها في مرمى الشناوي.

بعد الهدف سيطر بيراميدز على المباراة وأهدر فرصة خطيرة ردها القائم، السعيد أدي دور ممتاز في التحرك بين الخطوط ووضح بشدة عدم قدرة عاشور على ايقاف عبدالله

الصورة السابقة كانت بداية الهجمة الخطيرة التي اهدرها بيراميدز والتي أظهرت أيضًا عجز فتحي على رقابة كينو

اعتمد لاسارتي على الكرات الطولية في عمق دفاع بيراميدز لكن لا تفيد في ظل فقد الكرة الثانية بشكل دائم مع تأخر السولية وعاشور الواضح.

كينو سنحت له فرصتين خلال اللقاء، سجل الأولي الأصعب وأضاع الثانية الأسهل..في الناحية الأخري تفنن أزارةو وجيرالدو في اهدار الكرات السهلة خاصة وليد أزارو الذي استمر في مسلسل ضياع الأهداف.

في الدقيقة 41 أجري لاسارتي تغييرًا اضطراريًا بنزول حمدي فتحي بدلًا من عاشور الذي اشتكي من اصابة «وليس تغييرًا اضطراريًا»، بعد هذا التغيير سيطر الاهلي بشكل جيد على وسط الملعب.

في الشوط الثاني ظهر بيراميدز بشكل سئ لم يستطيع الاهلي استغلاله، تغيير لاسارتي الثاني كان بخروج حسين الشحات! الذي كان نشيطًا نسبيًا واشرك أجاي أي انه تغيير مركز بمركز لم يصنع أي فارق.

صالح جمعة الذي كان يؤدي بشكل جيد وصنع أغلب فرص الأهلي أخرجه لاسارتي وأشرك مروان محسن! هذا التيغير أفقد الأهلي قوته المتبقيه ومرت الدقائق واستطاع بيراميدز الفوز بالمباراة.

لاسارتي قدم مباراة سيئة فنيًا ولم يغامر من أجل تحقيق التعادل أو الفوز.

-الإعلانات-